المالكي: نطالب برفض أي صفقة او خطة لا تنسجم مع مرجعيات السلام الدولية

الخميس 30 مايو 2019 02:34 م / بتوقيت القدس +2GMT


رام الله / سما /

اكد وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ضرورة تكاتف الجهود في هذه المرحلة الحرجة، والوقوف أمام محاولات تغييب القضية الفلسطينية وتصاعد الحملة الاستعمارية الاسرائيلية التي تستهدف بشكل رئيسي تهويد القدس وتغيير هويتها وطابعها ومركزها القانوني.

وطالب المالكي في كلمته امام اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة الاسلامية، بدعم القضية الفلسطينية وتعزيز صمود شعبنا بشتى الطرق، ورفض اي صفقة او خطة لا تتفق او تنسجم مع القانون الدولي والاتفاقيات الدولية والشرعية الدولية وقراراتها والمرجعيات المتفق عليها.

وشدد على ضرورة التزام الدول الاعضاء بدعم التحركات الدولية للقيادة الفلسطينية التي تسعى لمواجهة الاجراءات الاستعمارية المتواصلة والمتسارعة للاحتلال الاسرائيلي.

وأكد ضرورة ادانة نقل سفارة الولايات المتحدة والدول الاخرى التي تبعتها الى القدس، ورفض هذا الاجراء غير القانوني الذي يقوض الجهود الدولية الرامية الى تحقيق حل عادل قائم على اساس حل الدولتين

وعلى هامش الاجتماع، التقى المالكي بعدد من نظرائه، وأطلعهم على آخر المستجدات والتطورات، وكيفية مواجهة التحديات المحدقة بالقضية الفلسطينية وعلى استمرار التنسيق والتعاون على اعلى المستويات لدعم القضية الفلسطينية.