اشتيه: لا نقبل باي حل اقتصادي دون الحل سياسي ولا يمكن القبول بمن يروج لصفقة القرن

الثلاثاء 16 أبريل 2019 08:51 م / بتوقيت القدس +2GMT
اشتيه: لا نقبل باي حل اقتصادي دون الحل سياسي ولا يمكن القبول بمن يروج لصفقة القرن


رام الله / سما /

بحث رئيس الوزراء محمد اشتية، مع ممثل كندا دوغلاس سكوت، والسفير الياباني تاكيشي اوكوبو، خلال استقبالهما في مكتبه بمدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، كل على حدة، سبل تعزيز التعاون.

وخلال استقباله ممثل كندا لدى فلسطين، بحث اشتية سبل تعزيز التعاون بين البلدين، خاصة في قطاع العدالة.

وشدد اشتية على اهتمام الرئيس محمود عباس، واهتمامه، بقطاع العدالة والقضاء، وإعادة تنظيمه بشكل يتناغم ويتكامل ما بين مكوناته، بناء على تكريس مبدأ الفصل ما بين السلطات، مثمنا دعم كندا لهذا القطاع الهام، بالإضافة إلى العديد من القطاعات الأخرى كالمرأة، ودعم "الأونروا".

وأكد اشتية، أنه لا يمكن القبول بأي حل اقتصادي دون حل سياسي، فما يروج لصفقة القرن الأميركية لا يمكن القبول به، لأنها أخرجت القدس واللاجئين والحدود والثوابت الفلسطينية منها.

وحول أموال المقاصة الفلسطينية، قال اشتية: "في حال قبلنا الأموال منقوصة فذلك اعتراف بقانونية الاقتطاعات، هذه أموال فلسطينية وإسرائيل تجبيها، وندعو كندا إلى تدقيق حسابات أموال المقاصة لمواجهة القرصنة الإسرائيلية لهذه الأموال".

كما بحث رئيس الوزراء مع السفير الياباني لدى فلسطين، سبل تعزيز التعاون الاقتصادي ما بين البلدين، ومتابعة تنفيذ المشاريع اليابانية، خاصة استكمال مدينة أريحا الصناعية الزراعية "مشروع ممر السلام والازدهار".

وثمن اشتية الدعم الياباني المقدم لفلسطين منذ تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية، وموقف اليابان بدعم حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.