تعاني من الشعور بالجوع طوال الوقت؟

الجمعة 05 أبريل 2019 03:45 م / بتوقيت القدس +2GMT
تعاني من الشعور بالجوع طوال الوقت؟


وكالات / سما /

هل تعاني بسبب شعورك بالجوع طوال الوقت تقريباً، وحتى بعد تناولك وجبة دسمة؟.. بعض الأشخاص يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للشعور بالجوع بصفة مستمرة؛ وبالرغم من أن ذلك قد يحدث أحياناً نتيجة لأسباب طبية من بينها على سبيل المثال وجود مشكلة في الغدة الدرقية، أو تناول بعض مضادات الاكتئاب التي تؤدي إلى زيادة الشهية، لكن في أغلب الأحيان من المرجح أن يكون السبب وراء شعورك المستمر بالجوع هو نظامك الغذائي أو أسلوب حياتك.

ويتناول التقرير التالي مجموعة من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالجوع بشكل مستمر:

1-عدم الحصول على القدر الكافي من النوم:

قلة النوم يمكن أن تتسبب في اضطراب أو خلل في الهرمونات المنظمة للشهية، وذلك بحسب ما ورد في تقرير صادر عن جمعية القلب الأمريكية في عام 2016، حيث إن مستوى هرمون "غريلين"، وهو الهرمون الذي يحفز الشعور بالجوع، يمكن أن يزداد في حال كنت تعاني من الحرمان من النوم، وكذلك يمكن أن ينخفض مستوى هرمون "اللبتين" الذي يشير إلى الشعور بالشبع.

بالإضافة إلى أنه كلما زاد عدد الساعات التي تقضيها مستيقظاً، زاد احتمال إقبالك على تناول أي شيء من الثلاجة من وقت لآخر؛ كل هذه العوامل يمكن أن تفسر سبب شعورك الدائم بالجوع، ولذلك فمن المهم أن تحرص على النوم لمدة لا تقل عن 7 ساعات يومياً، وتذكر أن الضوء الأزرق الصادر من الأجهزة الإلكترونية يؤثر سلباً على جودة النوم.

2-عدم المضغ الجيد للطعام:

المضغ الجيد للطعام له فوائد عديدة، أبرزها أنه يؤثر على إفراز الهرمونات المرتبطة بتقليل الشعور بالجوع وزيادة الشعور بالشبع، ذلك بالطبع إلى جانب أن المضغ الجيد يسهل عملية الهضم، ويساعدك على الحفاظ على وزن صحي، ويقلل من مشاكل الجهاز الهضمي.

3-الإفراط في تناول المشروبات الغازية:

من الضروري الانتباه إلى أن الشاي المثلج والمشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة تحتوي على نسبة عالية من "شراب الذرة عالي الفركتوز"، وقد جاء في تقرير نشره موقع"Men's Health" أن تناول "الفركتوز" بنسبة كبيرة يعوق قدرة المخ على معالجة الإشارات التي يرسلها هرمون "اللبتين" أو "هرمون الشبع"، والذي يخبرنا بأننا تناولنا ما يكفي من الطعام، مما يعني أن "الفركتوز" قد يخدع عقولنا، وربما يحفز الرغبة في تناول المزيد من الطعام، حتى عندما نكون "ممتلئين".

4-تناول الأطعمة المعلبة أو المحفوظة في أوعية بلاستيكية:

تحتوي العديد من الأوعية أو العبوات البلاستيكية المستخدمة في حفظ الأغذية والمشروبات على مادة كيميائية تُعرف باسم "ثنائي الفينول أ" أو "BPA"؛ وبحسب إدارة الغذاء والدواء فإن المستويات المنخفضة التي نتعرض لها من هذه المادة تعتبر آمنة، إلا أن دراسة علمية أجريت في عام 2014 توصلت إلى أن هذه المادة تغير مستويات هرموني "اللبتين" و"الغريلين"، اللذين يتحكمان في الشعور بالشبع والجوع، ويمكن أن يؤدي الخلل في مستويات هذه الهرمونات المنظمة للشهية إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام، الأمر الذي يتسبب بدوره في زيادة الوزن.

5-إهمال وجبة الإفطار:

من المعروف أن وجبة الإفطار تعتبر أهم وجبة على مدار اليوم، ولذلك فإن بدء يومك بكوب من القهوة ليس كافياً إطلاقاً، حتى أن دراسة علمية أجراها باحثون في جامعة "كامبريدج" البريطانية توصلت إلى أن الأشخاص الذين تناولوا وجبات إفطار تحتوي على 300 سعر حراري كان معدل الزيادة في وزنهم ضعف معدل الزيادة في وزن هؤلاء الذين تناولوا وجبات تحتوي على 500 سعر حراري أو أكثر؛ ومن بين الأسباب التي تؤدي إلى ذلك أن إهمالك لوجبة الإفطار يمكن أن يزيد احتمال إقبالك على تناول وجبات غنية بالسكريات أو الدهون في أوقات أخرى لاحقة، في حين أنه عندما تبدأ يومك بتناول وجبة إفطار صحية، فإنك بذلك تقلل من احتمالات الإفراط في تناول الطعام فيما بعد.

6-عدم شرب كمية كافية من المياه:

الجفاف غالباً ما يحاكي الشعور بالجوع، ولذلك فإنه في حال شعرت بالجوع بعد تناول الطعام مباشرة، فمن المحتمل أن يكون هذا مؤشراً على أنك في حاجة إلى شرب الماء، ويرجع السبب في ذلك إلى أن منطقة "تحت المهاد" أو "الهايبوثلاموس"، وهي جزء من الدماغ ينظم الجوع والعطش، يمكن أن ترسل رسائل أو إشارات مختلطة عندما تشعر بالعطش الشديد، مما قد يدفعك للاعتقاد بأنك في حاجة إلى وجبة خفيفة، في حين أنك في حقيقة الأمر تحتاج إلى كوب من الماء.

فإذا تناولت وجبة دسمة وكنت ما تزال تشعر بالجوع، فيمكنك أولاً أن تحتسي كوباً من الماء قبل أن تقدم على تناول الطعام مرة أخرى، وربما تجد بعد ذلك أنك لا تحتاج إلى المزيد من الطعام.

7-عدم شرب القدر الكافي من "الشاي":

وفقاً لدراسة علمية نُشرت في مجلة "الكلية الأمريكية للتغذية"، فإن الأشخاص الذين تناولوا كوباً واحداً من الشاي الأسود بعد تناول وجبة مكونة من أطعمة غنية بالكربوهيدرات، قد انخفضت لديهم مستويات السكر في الدم بنسبة 10% لبضع ساعات بعد الوجبة، وكذلك شعروا بالشبع لفترة أطول.

8-الشعور بالملل:

يعد الشعور بالملل أحد العوامل الرئيسية التي تتسبب في زيادة الوزن، حتى أن دراسة علمية أجريت في عام 2015 قد وجدت أن هناك علاقة بين الشعور بالملل وبين الإفراط في تناول الطعام، باعتبار أنه بمثابة "إلهاء" في هذه الحالة.

9- الشعور بالتوتر والإجهاد:

يمكن القول إن قضاء يوم مجهد في العمل من العوامل التي يمكن أن تؤثر بدرجة كبيرة على رغبتك في تناول الطعام، ويرجع السبب في ذلك إلى أنه عندما تثقل كاهلك الضغوط والمشاكل التي تعرضت لها على مدار اليوم، فإن جسمك يفرز هرمون "الكورتيزول"، الذي يُعرف بـ"هرمون التوتر"، والذي يمكن أن يسبب الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات أو الدهون أو الأملاح، كي تكون لديك الطاقة اللازمة للتعامل مع أي موقف تتعرض له.

ويمكنك التعامل مع مثل هذا النوع من نوبات الجوع بأن تحرص على وجود وجبات خفيفة صحية في متناول يدك، إلى جانب ممارسة الرياضة لتقليل الشعور بالقلق والتوتر.