غيث: استباحة المسجد الأقصى جزء من مخطط مدروس أميركي إسرائيلي

الثلاثاء 12 مارس 2019 07:16 م / بتوقيت القدس +2GMT
غيث: استباحة المسجد الأقصى جزء من مخطط مدروس أميركي إسرائيلي


القدس المحتلة / سما /

أكد عدنان غيث محافظ القدس، اليوم الثلاثاء، أن استباحة المسجد الأقصى المبارك وتقسيم الأرض الفلسطينية عبر المستوطنات وجدار الفصل العنصري، جزء من مخطط مدروس أميركي إسرائيلي.

ودعا غيث لدى استقباله، اليوم أسرة مسلسل "خيانة وطن" الإماراتي في القدس، إلى وقفة عربية جدية وجادة والإعداد الجيد لمقارعة الاحتلال ودحره عن الأرض الفلسطينية، وإفشال المؤامرات الدولية الاستعمارية في المنطقة العربية.

وأشار إلى أن الزيارات العربية المتكررة لفلسطين والقدس تحديدا جزء من هذا الإعداد؛ الذي يؤدي الى الحفاظ على الوجود الفلسطيني شعبا وأرضا خاصة وأن شعبنا الفلسطيني يمتلك إرادة قوية وعزيمة أقوى للصمود في أرض بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى تعزيز عربي إسلامي دولي.

واعتبر غيث المسلسل الإماراتي "خيانة وطن" ملحمة وطنية في حب الوطن والولاء، ويعمل على رفع الوعي لدى المواطن العربي.

وقال إن مسلسل خيانة وطن يعتبر عملا دراميا وطنيا بحتا أشعل الوطنية وكشف الحقيقة وأحدث نقلة نوعية في تاريخ الدراما العربية، لأنه يتحدث عن الأمور بمسمياتها ويعريها أمام الملايين دون مواربة أو تجميل إضافة إلى أنه أحدث نقلة نوعية في نشر الوعي لدى الشباب العربي وإيصال الحقيقة للمجتمع ليقرر ويحكم على الأمور بكل شفافية وتجاوز في طرحه ومضمونه، قضايا الدراما الاجتماعية التقليدية والمكرّرة والمعتادة.

يشار إلى أن الوفد الضيف تعرص للاعتداء من قبل شرطة الاحتلال الذين اقتحموا المسجد الاقصى واعتدوا على المصلين فيه وأغلقوه بعدما أخرجوا جميع المصلين، حيث كان الوفد في الأقصى.

ودعا إلى عكس ما دار في المسلسل على المشهد العربي، مشيرا إلى ضرورة وجود رؤية عربية أشمل وأعمق وأكثر شفافية للمشهد العربي الحالي والانتباه إلى ما يحاك للأمة العربية من مؤامرات استعمارية جديدة، تأتي في أولوياتها استهداف المسجد الاقصى المبارك ومدينة القدس على وجه الخصوص والقضية الفلسطينية على وجه العموم وسلب مقدرات الأمة لإفراغها من مضمونها الحضاري والثقافي واقتحامها من اوسع ابوابها الاستعمارية الحديثة.

ووضع غيث الوفد الضيف بصورة الأوضاع في مدينة القدس، وما يكابده أهلها من معاناة جراء الممارسات الإسرائيلية اللإنسانية والانتهاكات المتكررة لحرمات الاماكن المقدسة واقتحامات المستوطنين المتطرفين للمسجد الأقصى المبارك والمدعومين من الحكومة الاسرائيلية ومحاولات الاحتلال بسط السيطرة على الاقصى، وتوسيع رقعة الاستيطان والعمل على تغيير معالم المدينة المقدسة في محاولة مكشوفة لتزوير التاريخ وقلب الحقائق وخلق وقائع جديدة.

من جهته، نقل مدير المسجد الشيخ عمر الكسواني ترحيب مدير عام أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب بالوفد العربي الضيف، وأطلعه على ما يتعرض له المسجد الاقصى المبارك وعموم المقدسات من مخاطر تتطلب وقفة عربية وإسلامية موحدة، مشيرا الى ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي لا تجرؤ على تنفيذ مخططاتها لو رأت موقفا عربيا حازما.

واستعرض الجهود التي تبذلها دائرة الاوقاف الاسلامية التابعة للحكومة الاردنية وفق الوصاية الهاشمية التي اتفق عليها في معاهدة وادي عربة بين الجانبين الاردني والاسرائيلي والتي أكدت عليها القيادة الفلسطينية في اتفاقية منفصلة مع القيادة الاردنية، الرامية إلى تجسيد حرية العبادة في الحرم القدسي الشريف وتطويره من حيث الترميم والاصلاحات التي يحتاجها.