حسين الشيخ : حماس تشترط لقبول التهدئة ان تسمح اسرائيل بـ 20 مليون $ كرواتب موظفيها

الثلاثاء 05 مارس 2019 09:53 ص / بتوقيت القدس +2GMT
حسين الشيخ : حماس تشترط لقبول التهدئة ان تسمح اسرائيل بـ 20 مليون $ كرواتب موظفيها


رام الله /سما/

  كشف حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية ان حركة حماس قدمت لاسرائيل شرطا  للتهدئة  وهو ٢٠ مليون $ كرواتب موظفيها كشرط اساسي على إسرائيل السماح بإدخالهم.
واضاف الشيخ ان "السلطة ترفض استلام ٢٠ مليون $ لان إسرائيل قررت خصم رواتب الأسرى والشهداء منها موضحا ان حماس تتجه من مسيرات لفك الحصار إلى مسيرات من اجل الدولار.  
وكان موقع "كان" العبري زعم اليوم أن حماس طالبت إسرائيل بمبلغ 20 مليون دولار لدفع أجور موظفيها، أو ستستمر في التصعيد في قطاع غزة، مشيرة الى أن إسرائيل انتهكت اتفاقية التهدئة، وإذا ارادت العودة اليها، عليها تجديد دفع الرواتب للمسؤولين. 

وأضاف الموقع أن حماس رفضت قبل خمسة أسابيع قبول اموال رواتب مسؤولي الحركة، ووافقوا على تحويلها إلى دفع معاشات تقاعدية للعائلات المحتاجة وتمويل مشاريع الأمم المتحدة في مجال التوظيف. 

وبحسب الموقع قالت حماس إن إسرائيل أحرجتهم و"لعبت" بالأموال المخصصة للرواتب. واتهم مصدر في حماس إسرائيل بانتهاك التهدئة في غزة، وعدم دخولها في المرحلة الثانية في تفاهمات التهدئة. 

وقال المصدر "إن إسرائيل التزمت في أول أسبوعين بعد الاتفاقات، بالسماح بتمويل الرواتب والوقود إلى غزة، وفي المقابل، قامت حماس بتقييد المظاهرات على طول الحدود، وشملت المرحلة الثانية، التي كان من المفترض أن تمتد ستة أشهر، توسيع منطقة الصيد إلى 20 ميلاً بحريًا، وفتح المعابر، واستيراد بضائع إضافية إلى قطاع غزة وإزالة القيود المفروضة على بعض المواد ذات الاستخدام المزدوج". 

وذكر موقع "i24" أنه وعلى خلفية "تهديدات" حماس، من المتوقع أن يصل وفد مصري إلى غزة، اليوم الثلاثاء، ويناقش مع حركة حماس تحقيق الاستقرار في التهدئة.


وقال مصدر في حماس إن الحركة تنتظر تلقي إجابات من مصر إذا كانت إسرائيل مستعدة للعودة إلى الهدوء الأصلي. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يصل المبعوث القطري الى غزة، محمد العمادي، في الأيام القادمة.
وشدد المصدر في حماس قائلًا "بقدر ما نشعر بالقلق، ليس هناك هدوء"، وأضاف "أنتم انتهكتم ذلك، لذلك سترجع البالونات الحارقة". ورد رئيس حزب "يسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، حول إنذار حماس قائلًا "ان الذين استسلموا لأول مرة لابتزاز الإرهابيين، يجب ان يفهموا انهم سيكونون مرهونين لهم مدى الحياة". 

وأضاف انه "سيكون لدى الطرف الآخر المزيد والمزيد من الطلبات كل شهر، وبدلا من دفع الرسوم لمنظمة حماس، يجب علينا ضربهم بقوة وتدمير قدرتهم وقوة إرادتهم على قتالنا".