الاحتلال يرفض النظر في طلب الأسير المريض أبو دياك الإفراج المبكر عنه

الأربعاء 20 فبراير 2019 04:59 م / بتوقيت القدس +2GMT
الاحتلال يرفض النظر في طلب الأسير المريض أبو دياك الإفراج المبكر عنه


رام الله / سما /

أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مساء اليوم الأربعاء، أن ما تسمى لجنة الإفراج المبكر التابعة لإدارة سجون الاحتلال، رفضت اليوم خلال انعقادها بمقرها في سجن "معسياهو" في الرملة، النظر في طلب الأسير المريض بالسرطان سامي أبو دياك الإفراج المبكر عنه، الذي يعاني من وضع صحي صعب وخطير جدا.

وقالت الهيئة، في بيانها،  أن قرار اللجنة جاء بتطبيق ما يسمى (قانون مكافحة الإرهاب الذي أقر عام 2016، وتم التعديل عليه وتطبيقه فعليا منذ تاريخ 1/1/2019، والذي يقضي بعدم الإفراج المبكر عن أن معتقل فلسطيني تم إدانته بقتل أو محاولة قتل إسرائيليين، باعتبارهم إرهابيين وفقا لوصف وتعريف القانون).

وأدانت الهيئة رفض اللجنة النظر بطلب الأسير المريض أبو دياك، الذي يقترب يوميا من الموت، حيث أن هذا القرار يأتي في سياق استكمال فصول الجريمة، التي يراد منها قتل أبو دياك من خلال تركه فريسة لمرضه المزمن، الذي أنهكه وأدى إلى تآكل أجزاء كثيرة من جسده.

وطالبت المؤسسات الحقوقية والإنسانية التحرك الفوري للضغط على إسرائيل، للإفراج الفوري عن أبو دياك، لأن حالته الصحية لا تحتمل ضياع مزيد من الوقت، وأن كل ساعة تمر عليه وهو في المعتقل، ستضيف مزيدا من الأوجاع والآلام، وتقربنا أكثر من فقدانه.

الجدير بالذكر أن الأسير سامي أبو دياك (37 عاما)، من سكان بلدة سيلة الظهر بمحافظة جنين، محكوم بالمؤبد وأمضى حتى اليوم 13 عاما في سجون الاحتلال، وهو يعتبر من أخطر الحالات المرضية في السجون.