استشاري فتح: الحملات التحريضية الإسرائيلية ضد الرئيس إرهاب دولة

الثلاثاء 15 يناير 2019 05:22 م / بتوقيت القدس +2GMT
استشاري فتح: الحملات التحريضية الإسرائيلية ضد الرئيس إرهاب دولة


رام الله / سما /

قال المجلس الاستشاري لحركة "فتح" ، اليوم الثلاثاء، إن مساس دولة الاحتلال الاسرائيلي بحق الرئيس محمود عباس في العودة إلى أرض الوطن، يعد إرهاب دولة.

وأكد المجلس الاستشاري في بيانه، قدرة مناضلي الحركة وقيادتها ومعها جماهير شعبنا على حماية حقوقه المشروعة والمكتسبة، ومنها حق الرئيس وأي فلسطيني بالعودة إلى ارض ووطنه كحق لا تملك سلطة الاحتلال، ولا أي قوة على الأرض حق إلغائه.

واعتبر استشاري فتح  تصريحات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي في حكومة الاحتلال حول منع الرئيس من العودة الى فلسطين، انعكاسا لعقلية ارهاب الدولة الذي تمارسه دولة الاحتلال تحت سمع وبصر المجتمع الدولي .

وطالب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الحقوقية بالوقوف عند مسؤولياتها ومنع دولة الاحتلال من التغول على القانون الدولي وفرض منطق قوة الارهاب، ومساعيها لتدمير ما تبقى من عملية السلام، وضرب المشروع الوطني وإدخال المنطقة في دائرة جديدة من الصراع .

وادان مواكبة حملة حماس التحريضية والقمعية على الحركة الوطنية الفلسطينية والرئيس محمود عباس مع حملة سلطات الاحتلال، وتصريحاتها ورسائلها المنادية بنزع الشرعية عن رئيس الشعب الفلسطيني، رئيس دولة فلسطين وقائد حركة التحرر الوطنية الفلسطينية، وتزامن حملتها مع الحملة الاسرائيلية المعادية، ووصفها بالجريمة بحق الوطنية الفلسطينية وطعنة في ظهر المشروع الوطني.

واشار استشاري فتح إلى التقاء الحملتين في اللحظة التي يتولى فيها الرئيس محمود عباس رئاسة مجموعة الـ77 والصين الشعبية التي تضم 134 دولة، أي ما مجموعه ثلثي سكان العالم، معربا عن الاعتقاد بأن رئاسة دولة فلسطين للمجموعة مصدر فخر لكل فلسطيني يؤمن بهويته الوطنية، ويعتز بالشرعية النضالية والكفاحية والقانونية التي يجسدها الرئيس كانعكاس حي لإرادة شعبنا ورؤيته للمستقبل، ونضاله من أجل انجاز الاستقلال والسيادة في دولة فلسطينية حرة وعاصمتها القدس.