القاهرة تدعو وفودا من فصائل فلسطينية لمناقشة تطبيق المصالحة

الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 09:59 ص / بتوقيت القدس +2GMT
القاهرة تدعو وفودا من فصائل فلسطينية لمناقشة تطبيق المصالحة


غزة / سما /

بعد المباحثات التي أجرتها حول تطبيق المصالحة، على مدى الأسبوع الماضي، مع وفدين من حركة «حماس» أولا برئاسة صالح العاروري نائب رئيس مكتبها السياسي، ولاحقا حركة «فتح» برئاسة عزام الأحمد عضو لجنتها المركزية، تواصل المخابرات المصرية هذا الاسبوع لقاءاتها مع بقية الفصائل الفلسطينية، ما يبعث على التفاؤل في تحقيق انفراجة في هذا الملف.

وذكرت صحيفة «القدس العربي» أن أولى هذه الفصائل التي ستصل القاهرة تباعا حركة الجهاد الإسلامي. ورغم انه لم يحدد موعدا نهائيا لوصول الوفود، قال داوود شهاب، رئيس المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي  إن المسؤولين المصريين أبلغوهم سابقا بأن تلك اللقاءات ستتم بعد انتهاء اللقاءات والاجتماعات مع وفدي فتح وحماس، التي اختتمت أول من أمس الأحد.


وأكد شهاب على موقف حركته المطالب بأن تكون المصالحة داعمة لمشروع المقاومة، والتمسك بالحقوق الفلسطينية، موضحا أن حركة الجهاد تدعم الجهود الرامية لإنهاء الانقسام من خلال تنفيذ الاتفاق الموقع من كافة الفصائل الفلسطينية في القاهرة عام 2011، ليكون «المنطلق الأساس» للتنفيذ، وأن يصاحب ذلك عقد اجتماع للإطار القيادي المؤقت الذي نص الاتفاق ذاته على تشكيله.


وكانت القاهرة قد قدمت لحركتي حماس وفتح رؤية جديدة تستند إلى اتفاقيات المصالحة الموقعة بين الطرفين برعايتها، وآخرها اتفاق 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، من أجل تجاوز الخلافات حول النقاط العالقة، المتمثلة في «تمكين» الحكومة، وإنهاء الخلاف حول ملف الموظفين، وسلطة الأراضي والقضاء والجباية، وهي ملفات متشابكة مع بعضها البعض.

وكانت  مصادر فلسطينية كشفت مساء امس لـ"سما" ان مصر سلمت وفد حركة فتح ورقة خطية من حركة حماس حول موقفها ورؤيتها لكافة القضايا .

وقالت المصادر ان حماس ابدت استعدادا للتساهل في كافة القضايا التقنية المتعلقة بالتمكين ولكنها تريد تطمينا وثقة بان لدى الرئيس والسلطة مفهوما واضحا حول الشراكة ومنظمة التحرير والمجلس الوطني.