بحر: مبادرة "النخالة" صادقة ووطنية

الجمعة 05 أكتوبر 2018 10:37 م / بتوقيت القدس +2GMT
بحر: مبادرة "النخالة" صادقة ووطنية


غزة / سما/

أكد النائب الأول لرئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني، أن مبادرة الامين العام لحركة الجهاد الإسلامي الأخ زياد النخالة مبادرة صادقة ووطنية نابعة من أعماق القلب ونسأل الله أن يلتقطها المعنيون بذلك.

وقال بحر خلال كلمة له ضمن فعاليات جمعة الثبات والصمود شرق غزة: " أتمنى من المعنين ان يلتقطوا مبادرة "النخالة" لنسير جميعاً على طريق الوحدة وعلى طريق الثبات وعلى طريق القدس حتى تحرير فلسطين باذاً الله تعالى.

وقدم بحر جزيل شكره للنخالة على مبادرته الوطنية، متمنياً له التوفيق والسداد من الله على حمل الأمانة الكبيرة التي أوكلت له من أبناء حركة الجهاد الإسلامي.

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الأخ زياد النخالة أكد تمسكه بمبادرة النقاط العشرة التي طرحها الأمين العام السابق الدكتور رمضان عبد الله للنهوض بالمشروع الوطني، فيما طرح "النخالة" مبادرة كجسر عبور للمصالحة من خمسة نقاط أساسية وهي: "

1/ اعتبار المصالحة أولوية وطنية في صراعنا مع العدو وهي مفتاحٌ لتجاوز الخلافات والصراعات داخل المجتمع الفلسطيني.

2/ استرداد المصالحة الوطنية لصالح الكل الفلسطيني، فجميع الشعب الفلسطيني ضحية لهذا الخلاف.

3/ ندعو فوراً إلى لقاء اللجنة التحضيرية التي التقت في بيروت بتاريخ (10 كانون الثاني 2017) ومثلت الكل الفلسطيني إلى لقاء في القاهرة والشروع في معالجة كل الخلافات والتباينات بيننا وأن نبني على القرارات التي اتخذتها في حينه.

4/ التأكيد من قبل قوى المقاومة بأن التهدئة لن تلزمنا بعدم الدفاع عن شعبنا ولن نذهب بها إلى اتفاقيات سياسية مع العدو وإننا فقط نبحث مع الأخوة في مصر سبل إنهاء الحصار عن شعبنا وهي خيارٌ من موقع المسؤولية الوطنية وليس من موقع الضعف الميداني فتلك مسؤولية يجب أن نعمل جميعاً ومن دون استثناء على انهاء الحصار الظالم وهذه العقوبات غير المبررة التي أتت في سياق لي الأذرع ومكاسرة الأخوة.

5/ أن يلتزم الجميع بتطوير سبل المقاومة بكافة أشكالها وبحسب ما هو ممكن في الضفة والقدس من أجل مواجهة ما يُسمونه صفقة القرن والتي هي الإخراج الحديث لتصفية ما تبقى من القضية الفلسطينية وانهاء حقوقنا إلى الأبد.