مسؤول أميركي رفيع طالب بالتنصت على ترامب تمهيدًا لعزله

السبت 22 سبتمبر 2018 07:43 ص / بتوقيت القدس +2GMT
مسؤول أميركي رفيع طالب بالتنصت على ترامب تمهيدًا لعزله


واشنطن / وكالات /

اقترح نائب المدعي العام الأميركي، رود روزنشتاين، العام الماضي، تسجيل محادثات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سرًا في البيت الأبيض، لكشف الفوضى التي تعمّ الإدارة الأميركيّة، كما دعا إلى الإسراع في عملية عزل ترامب، وفقًا لما كشفته صحيفة "نيويورك تايمز"، مساء اليوم، الجمعة.

وقدّم روزنشتاين هذه الاقتراحات في ربيع عام 2017، بعدما عزل ترامب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، جيمس كومي، من منصبه، وهو ما سبّب حالةً من الفوضى داخل البيت الأبيض، ويتّضح أنه بعد عزل كومي بأيّام أفشى ترامب بمعلومات سريّة إلى وفد روسي خلال زيارة إلى المكتب البيضاوي، وأنه طلب من كومي الولاء له، بالإضافة إلى إغلاقه التحقيق ضد مستشار الأمن القومي حينها، مايكل فلين.

ونقلت الصحيفة أن روزنشتاين شعر بأنه أُخذ على حين غرة من قبل ترامب، بعد عزل كومي، رغم أنه ساهم في ذلك عبر صياغته المذكرة المنتقدة بحدة لتعامل الاستخبارات الأميركيّة مع قضية البريد الإلكتروني لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون.

وطرح روزنشتاين فكرته في أكثر من لقاء مع مسؤولين من وزارة العدل الأميركيّة وآخرين من الإف بي آي، وعبّر عن قناعته أن بإمكانه إقناع المدعي العام الأميركي ووزير الأمن الداخلي حينها وكبير موظفي البيت الأبيض الآن، جون كيلي، بتفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور الأميركي، الذي يتيح عزل ترامب وتنصيب نائبه مكانه.

ووفقًا للصحيفة، فإن هذه الاقتراحات "المتطرفة" تبيّن حالة روزنشتاين الذهنية في الأيام المربكة التي أعقبت إقالة كومي، فوفقًا لمقربيه، بدا روزنشتاين متضاربًا، ونادمًا وعاطفيًا.

ويأتي الكشف عن خطة روزنشتاين في الوقت الذي يشن فيه ترامب جولة أخرى من الهجمات، منذ أيام، على الأجهزة الأمنية الأميركيّة، إذ قال إن على رئيس المحكمة العليا أن يطلب من رئيسة محكمة مراقبة الاستخبارات الأجنبية استجواب مسؤولي مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) ووزارة العدل بشأن استغلالهم لما يعرف بملف التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية، كجزء من تحقيق التواطؤ بين حملته الانتخابية عام 2016 وموسكو.

وفي تغريدة على حسابه في موقع "تويتر"، أشار ترامب بالاسم إلى مسؤول وزارة العدل، بروس أوهر، الذي يرتبط اسمه بملف من الادعاءات بالتواطؤ في هذا الملف.

واستند ترامب في تغريدته على تقرير لقناة "فوكس نيوز"، بأن أوهر أخبر "إف بي آي" بأن ملف التدخل الروسي المزعوم بالانتخابات مزيف وغير صحيح، لكن المكتب كان مصمما على استخدامه للإضرار به.