تيسير خالد : حماس خط بداية يسقط عبر التنكر لتاريخ وطني مجيد

الأربعاء 19 سبتمبر 2018 12:48 م / بتوقيت القدس +2GMT
تيسير خالد : حماس خط بداية يسقط عبر التنكر لتاريخ وطني مجيد


رام الله /سما/

عقب تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مدونة له على مواقع التواصل الاجتماعي على خطاب اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية حماس في مؤتمرها العلمي الأول، الذي عقد في غزة في الذكرى الثلاثين لتأسيس الحركة.

وقال خالد" في الذكرى الثلاثين لتأسيسها عقدت حركة المقاومة الاسلامية حماس مؤتمرها العلمي الدولي الأول استعرضت فيه نشأتها وطريق صعودها وبرنامجها وموقعها في مسيرة شعب فلسطين على امتداد سنين. في المؤتمر وصف رئيس مكتبها السياسي اسماعيل هنية حركته بأنها تمثل قلب القضية الفلسطينية، وذراعا متقدما للأمة في مواجهة المشروع الصهيوني، داعيا الشعب الى حماية المسار والمسيرة مشددا على أن أي إنجاز حققته حماس وفصائل المقاومة بعد 30 عاما يعود بعد فضل الله إلى شعبنا الذي قدم دماء أبنائه ليحمي المقاومة".

وأضاف" يبدو أن تاريخ النضال الوطني الفلسطيني في المؤتمر العلمي الأول لحركة حماس بدأ قبل ثلاثين عاما وحسب في مصادرة تاريخ كفاح مجيد للشعب الفلسطيني في الثورة المعاصرة ومنظمة التحرير والحركة الوطنية بدأ بالتأكيد قبل تأسيس حركة حماس بعشرات السنين."

وتابع" المفارقة التي تذهب بعيدا في تناقضها في خطاب حركة حماس تتجلى في السقوط بسياسة اقصاء لتاريخ وطني مجيد مكلل بالغار بتضحياته، في وقت تحاول فيه الحركة تقديم نفسها باعتبارها ضحية ومستهدفة بسياسة اقصاء على الطرف الآخر من مواقع الصراع على سلطة تحت سلطة الاحتلال".

وختم تيسير خالد مدونته مخاطبا قادة حركة المقاومة الاسلامية حماس:" قليل من التواضع ومن احترام التاريخ افضل وأجدى لبناء الشراكة فالتاريخ لم يبدأ في السادس من كانون أول عام 1987 وهو ليس حكرا على طرف دون آخر".