واشنطن تهاجم الدول العربية :عليهم مساعدة الفلسطينيين ماديا وفي المصالحة بدل الخطابات عن بعد

الأربعاء 25 يوليو 2018 07:29 ص / بتوقيت القدس +2GMT
واشنطن تهاجم الدول العربية :عليهم مساعدة الفلسطينيين ماديا وفي المصالحة بدل الخطابات عن بعد


واشنطن / وكالات /

هاجمت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي الثلاثاء الدول العربية في إطار النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، معتبرة أنها لا تبذل جهدا كافيا "للمساعدة فعلا" في إرساء السلام في المنطقة. وقالت هايلي خلال الاجتماع الشهري لمجلس الأمن حول الشرق الاوسط "حان الوقت لتساعد دول المنطقة الشعب الفلسطيني في شكل فعلي بدل القاء الخطابات من على بعد آلاف الكيلومترات".

وأضافت "أين الدول العربية حين يجب تشجيع المصالحة بين الفصائل الفلسطينية، وهو أمر أساسي للسلام؟ أين الدول العربية حين يجب التنديد بإرهاب حماس؟ اين الدول العربية حين يصبح ضروريا دعم التسويات من اجل السلام؟". وردت هايلي ايضا على اتهام بلادها بعدم الاهتمام بالفلسطينيين.

وأوضحت أنه إضافة الى مساعدتها المالية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا)، قدمت واشنطن العام الفائت 300 مليون دولار على شكل مساعدة ثنائية، ما يوازي منذ 1993 "أكثر من ستة مليارات دولار مساعدة ثنائية للفلسطينيين".

وتابعت بسخرية "كم أعطت الدول العربية للفلسطينيين، علما بأن بعضها ثري؟ من المؤكد انها لم تعط بمقدار ما فعلت الولايات المتحدة". وقالت أيضا "العام الفائت، كانت مساهمة إيران والجزائر وتونس في أونروا صفرا"، من دون أن تشير الى تقليص واشنطن في شكل كبير لمساهمتها المالية في الوكالة هذا العام.

وفي هذا الصدد، دعا السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر نظيرته الاميركية الى العودة عن هذا القرار، وقال "انطلاقا من دورها التاريخي في الاستقرار الإقليمي، ندعو الولايات المتحدة وديا الى تحمل مسؤولياتها والوفاء بالتزاماتها في هذا الموضوع الحيوي" بهدف المساعدة في سد عجز الاونروا المقدر بأكثر من مئتي مليون دولار.

وأمام الصحافيين، أعرب السفير السويدي اولوف سكوغ الذي يتولى رئاسة مجلس الأمن خلال تموز/يوليو عن خيبة أمله من السياسة الأميركية. وقال "يحدثوننا منذ عام عن خطة ولم نرها بعد. عدم امتلاك خطة ذات صدقية يمثل مشكلة".

وفي حين طالب السفير الإسرائيلي داني دانون بإدانة حماس دوليا، ندد نظيره الفلسطيني رياض منصور بـ"فصل عنصري" يمارس بحق الفلسطينيين عبر قانون "الدولة القومية اليهودية" الذي أقر في إسرائيل أخيرا.

وقال منصور إنه ينتظر "في 13 آب/أغسطس" تقريرا يرفعه الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش مع توصيات، بناء على طلب الجمعية العامة، لإيجاد "آلية حماية دولية للشعب الفلسطيني".

من جهته، اعتبر مساعد السفير الروسي ديمتري بوليانسكي إن "الحل الوحيد يكمن في حوار مباشر بين الجانبين"، لافتا الى أن بلاده عرضت استضافة قمة إسرائيلية فلسطينية وقد وافق الفلسطينيون على هذه الفكرة.