الشبيبة والهلال الأحمر يخرجان دوره اسعاف أولي في قلقيلية

الأحد 20 مايو 2018 10:34 ص / بتوقيت القدس +2GMT


قلقيلية / سما /

في إطار العمل المتواصل ضمن نشاطات التثقيف الصحي نظمت حركه الشبيبة الطلابية /حركة فتح اقليم قلقيلية  بالتعاون مع قسم الإسعاف الأولي جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني فرع قلقيلية حفل تخريج  دوره إسعاف أولي ” فوج القدس” في مدرسه بنات العمرية الثانوية، واستهدفت 25 طالبه من طالبات الفرقة الكشفية الارشادية، وبواقع ٢١ ساعه تدريبية حيث تم تدريبهن على مهارات الإسعاف الأولي ضمن برنامج الإسعاف والطوارئ التابع لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وشارك في الحفل ابو سائد قواس مسؤول حركه الشبيبة الطلابية في حركة فتح اقليم قلقيلية، ومعاذ نزال رئيس قسم النشاطات الطلابية، ومديره المدرسة ريم عبد الحافظ ومدير مركز الإسعاف والطوارئ  في الهلال الاحمر منذر نزال،  ومشرفي الكشافة والمرشدات ضياء نصّار واحمد خروب وهناء الحج حسن وطارق الخطيب من حركة الشبيبة.

مديرة المدرسة رحبت بالحضور،  واكدت على أهمية التعاون القائم بين حركة فتح وذراعها  الطلابي، مثمنة اهتمام الشبيبة بالنشاطات الصحية والتطوعية وشكرت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني على تنفيذ دورة الاسعاف الاولى.

وبيّن ابو سائد قواس بان هذه الدورات تأتي في إطار تواصل حركة فتح مع مختلف قطاعات المجتمع لتلبية احتياجاتهم من الناحية الإنسانية والاجتماعية والثقافية والوطنية والصحية، مشيرا انه على الرغم من الإجراءات التعسفية التي يفرضها الاحتلال على  شعبنا  يستمر العطاء والتميز لأبناء هذا الوطن مضيفا” أن الإنسان اغلي ما نملك وهو الثروة الحقيقية لبناء وطن حر ومستقل".

وأكد منذر نزال على أهمية الإسعاف الأولي في ظل الظروف والتحديات التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وأهميته في تلبية احتياجات المجتمع وفي تعزيز الثقة بالنفس، والجاهزية لأي طارئ.

بدوره اشاد معاذ نزال بأنشطة حركة الشبيبة الطلابية في المدارس، وتعزيزها للأنشطة اللامنهجية، التي ترفع من ثقافة الطلبة وتعزز التوعية الوطنية والصحية، وتعمل على صقل شخصياتهم ودمجهم في حياة المجتمع وحثهم على التطوع في بلدهم ومجتمعهم.

وتم في نهاية الحفل توزيع الشهادات على الطالبات المشاركات بالدورة التي تؤهلهن  لتقديم الإسعافات والعلاجات الأولية في حالات الطوارئ  حيث عبرت الطالبات عن سعادتهن لمشاركتهن في دورات الإسعاف الأولي لما أضافت لهن من مهارات في الإسعاف الأولي تفيدهن في حياتهن اليومية وشكرن  جميع القائمين على الدورة.