مزارعو قرى وبلدات سلفيت يعانون من الحجز خلف الجدار

الأربعاء 18 أكتوبر 2017 01:16 م / بتوقيت القدس +2GMT



سلفيت / سما /

 وصف مزارعون من قرى وبلدات سلفيت عملية حجزهم خلف الجدار لأوقات معينة بالسجن الكبير، حيث لا يحضر الجنود في الأوقات المحددة للدخول والخروج، وهو ما يخسرهم وقتا اطول دون فائدة خلال الانتظار الطويل والذي قد يمتد أحيانا لعدة ساعات.

 وقال المزارع خليل العبد الله أن جنود الاحتلال يفتحون البوابة في الصباح ويغلقونها بعد 10 دقائق فقط، لمن حضر.

 وأضاف أن فتح البوابة في ساعات المساء للخروج من خلف الجدار يكون أيضا لمدة 10 دقائق فقط ومن يحتاج أي شيء أو لديه أمر طارئ مثل حالة كسر أو لدغة أفعى قد يموت حيث ان الجنود لا يفتحون البوابة إلا في الأوقات المحددة مسبقا.

بدوره قال الباحث خالد معالي أن أوقات دخول الجدار والخروج منه في كافة مناطق الضفة الغربية، لا تكفي للمزارعين كي يعتنوا بأرضهم ويقطفوا ثمار الزيتون بالشكل الكافي، وان الاحتلال لا يسمح للمعدات الزراعية دخول الأراضي خلف الجدار، وسمح فقط للمركبات الصغيرة.

وأكد معالي أن إجراءات الاحتلال وممارساته بحق المزارعين الفلسطينيين تخالف القانون الدولي الإنساني، واتفاقية جنيف الرابعة والمادة 52 منها التي تمنع إلحاق أثر سلبي بالسكان المدنيين ومنهم المزارعين.

اعلان عائم