الاستخبارات الاسرائيلية: لا نرغب بانفجار الاوضاع في غزة والحل بالدول السنية وخاصة مصر

الخميس 22 يونيو 2017 09:37 م / بتوقيت القدس +2GMT
الاستخبارات الاسرائيلية: لا نرغب بانفجار الاوضاع في غزة والحل بالدول السنية وخاصة مصر


القدس المحتلة / سما /

قال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، هرتسي هليفي، مساء اليوم الخميس، أن "احتمال المبادرة لمعركة عسكرية لا زالت ضعيفة، محاولات بناء القوة، خاصة في غزة ولبنان، تنقل القوة العسكرية إلى أيدي غير مسؤولة، أعداؤنا الذين يسعون للجم إسرائيل سيتسببون بشن حرب عليهم"حسب تعبيره .

واضاف هليفي في مؤتمر هرتسليا للمناعة القومية الإسرائيلية الذي ينظمه معهد الدراسات المتعددة المجالات (IDC) في مدينة هرتسليا،  "في أيامنا، الحروب تبدأ وتنتهي بطريقة مختلفة، الحرب على التنظيمات لا تبدأ بقرار، بل تبدأ بتدهور العلاقات شيئًا فشيئًا مع هذه التنظيمات، ولا تنتهي الحرب بحسم عسكري واضح".

و قال هليفي عن الشرق الأوسط إنه "منطقة فقيرة ويائسة وبائسة، في الشرق الأوسط شريحة كبير من جيل الشباب، قسم منع عاطل عن العمل ومحبط، ونخن نعيش كل يوم في حيرة بين السماح بالازدهار من حولنا وبين منع تقوية أعدائنا".

اما عن قطاع غزة زعم  إنه منذ العدان الأخير "أدخلنا سبعة ملايين طن من مواد البناء، أي 14 ضعفًا مما استعمل في بناء برج خليفة، كم منهم استعمل لصالح المواطنين في غزة؟ هل حصل الطلاب على جهاز تعليمي أفضل؟ الإجابة هي لا، هذا التخبط الذي نعيشه، نحن أيضًا غير معنيون بانفجار الوضع في غزة".

وأضاف :" أن "مشكلة الكهرباء تعكس ذلك بشكل جيد، من ناحية تتصل أقنعة الأكسوجين في المستشفيات بالكهرباء، ومن ناحية أخرى تعمل ماكينات حفر الأنفاق على ذات الكهرباء، علينا تخيير حماس، لا يمكننا السماح لهم ببناء جيشهم الخاص".

واعتبر هليفي أن إسرائيل تمكنت من فصل "الإرهابيين عن المواطنين" بسبب العمل الاستخباراتي والخدمات المدنية لكن "في غزة تكمن الصعوبة في استخدام ذات السياسة لأن الأموال والتجارة لا تستعمل لصالح المواطنين" على حد زعمه .

وزعم أن الحل يكمن في تعاون دول المنطقة، من وصفهم بـ"الدول السنية، لا سيما مصر، يمكنها مساعدتنا بشكل كبير في الضغط على حماس".

وأشار هليفي إلى أن الخلافات في العالم تحوي بداخلها فرصَا جيدة، منها "ازدياد كمية المصالح المشتركة بيننا وبين الدول السنية بشكل هائل، وهذا يشكل فرصة إقليمية غير مسبوقة".