"التايمز" تكشف عن السبب الحقيقي من تخوف روسيا إعلان مقتل البغدادي

الأحد 18 يونيو 2017 10:58 ص / بتوقيت القدس +2GMT
"التايمز" تكشف عن السبب الحقيقي من تخوف روسيا إعلان مقتل البغدادي



وكالات/سما/

نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية  اليوم مقالا عبر صفحاتها ، ابدت فيه تخوف موسكو من الاعلان نعن مقتل زعيم تنظيم الدولة الاسلامية " داعش"  أبو بكر البغدادي، بغارة جوية على الرقة، بشكل رسمي عبر وسائل الاعلام.

واكدت الصحيفة في مقالها  بأن روسيا محقة بتوخي الحذر بهذا الخصوص؛ إذ إن البغدادي أعلن عن مقتله وإصابته عدة مرات في السنوات الأخيرة، وتبين كذب جميع الأنباء بعد ذلك".

وقالت "التايمز" أن مصير البغدادي سيكون مؤثرا بشكل كبير على التنظيم وسير المعارك ضده في المنطقة.

إذ تقول الصحيفة إن الكشف عن مصير البغدادي يؤثر على معارك الرقة، بعد اندحاره شبه الرسمي في الموصل، عاصمة "الخلافة".

هذا ونوهت الصحيفة إلى أن تنظيم الدولة يملك نحو خمسين فرعا موزعا حول العالم، موضحة أن مقتل البغدادي سيؤثر على ترابط الفروع مع قيادة التنظيم في سوريا والعراق.


ووفقا للصحيفة ، فإن بعض الجماعات الموالية لتنظيم الدولة لن تتوقف في حال قتل البغدادي، إذ تتمتع بهوية واستقلالية مختلفة بعض الشيء عن التنظيم، مثل "أبو سياف" الفلبينية، و"بوكو حرام" بنيجيريا، وجزء من "حركة الشباب الصومالية".


"التايمز" قالت إنها تقدر بأن الحرب على تنظيم الدولة ستستمر عشرة أعوام، إلا أنه وفي حال تأكد مقتل البغدادي فإن المدة ستتقلص.
 

اعلان عائم