دقائق من التأمل يومياً تحد من "التوتر"

الثلاثاء 02 مايو 2017 12:32 م / بتوقيت القدس +2GMT
دقائق من التأمل يومياً تحد من "التوتر"


وكالات / سما /

أشارت دراسة كندية أن ممارسة تمرين التأمل يومياً ولمدة 10 دقائق تحد من الشعور بالقلق والتوتر ، وتساعد على التركيز .

ووجد الباحثون أن تمارين التأمل لمدة عشر دقائق فقط يوميا ساعدت 82 شخصا على تحويل الانتباه من المخاوف الداخلية التي تحيط بهم إلى العالم الخارجي، ومكنتهم من التركيز بشكل أفضل في الأعمال التي ينجزونها.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة واترلو في كندا بالتعاون مع علماء نفس من جامعة هارفارد الأميركية، ودرس فريق البحث تأثير تمارين التأمل على المشاركين الذين يعانون من زيادة مشاعر القلق، والتفكير المتكرر وتشتت الانتباه.

وأثبتت الدراسة التي نشرت نتائجها في دورية "الوعي والإدراك" (Consciousness and Cognition) العلمية اليوم أن تدريب العقل على التأمل قد تكون له آثار وقائية للأشخاص الذي تنتابهم مشاعر القلق وتشتت الانتباه بشكل متكرر.

ويعد التنفس مهما وضروريا في عملية التأمل، ويتم بعمق وهدوء، وبمجرد أن تبدأ في التأمل سيجد المتأمل أن عملية التنفس تتم بانتظام.

ويستحسن أن يكون التأمل في مكان هادئ في ظل إضاءة طبيعية ومعتدلة، وهواء نقي ودرجة حرارة معتدلة، وبجلسة مريحة بحيث يكون العمود الفقري في وضع مستقيم ومريح، والرأس متعامد على الكتفين حتى تتم عملية التنفس بسهولة أكثر، وتنتظم الدورة الدموية بشكل أفضل، ويمكن إمالة الرأس قليلا للأمام لمزيد من الاسترخاء مع ارتكاز اليدين على الركبتين.