نقابة الصحفيين تستنكر اعتداء اجهزة أمن حماس على الزملاء الصحفيين بغزة

الجمعة 13 يناير 2017 03:16 م / بتوقيت القدس +2GMT


غزة \ سما\

 استنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين ، المعالجة الأمنية التي تمارسها أجهزة أمن حماس في قطاع غزة ، بحق الصحفيين  الذين يمارسون مهنتهم وفق الأنظمة الدولية المتعارف عليها ، بحقهم في تغطية الأحداث وفق المعايير التي تحفظها اتفاقيات العمل الصحفي .

وجاء في البيان الذي وصل سما اليوم الجمعة :

"تستنكر نقابة الصحفيين الفلسطينيين الاعتداء التعسفي الذي قامت به اجهزة حماس وعناصرها الامنية بحق الزملاء الصحفيين خلال مسيرة في مخيم جباليا للمطالبة بحل ازمة الكهرباء،  وقيام عناصر الحركة بمصادرة المعدات الصحفية للزميل محمد  البابا ومحمد الغول وتكسيرها.

وحسب افادات الصحفيين تم خلال المسيرة الاعتداء على الصحفيين،  وممارسة الانتهاك الصارخ بحقهم أثناء تأدية  واجبهم المهني مما تسبب بوقوع أضرار جسدية خطيرة تمثلت بإصابة الزميل البابا بجرح فوق العين، وتم قطبه بثلاث طرز في المستشفى ، إضافة لتحطيم ومصادرة معداته كما حدث مع الزميل الغول أيضا من اعتداء جسدي ومصادرة معداته.

اذ تعبر نقابة الصحفيين عن صدمتها لهذا الاعتداء التعسفي، والذي يمثل اعتداء على كل الصحفيين الفلسطينيين ، خاصة استهداف الصحفيين خلال قيامهم بواجبهم الانساني والسامي باستخدام القوة وتعمد تكسير الكاميرات الصحفية مصادرتها .

وامام هذا الاعتداء السافر فان نقابة الصحفيين الفلسطينيين تطالب حركة حماس بالاعتذار الفوري للزملاء الصحفيين ، وخاصة الزميلين البابا والغول، ومحاسبة العناصر التي اعتدت على الزملاء واعلام الصحفيين بالإجراءات التي قامت بها.

كما تطالب كافة المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الانسان وخاصة اتحاد الصحفيين العرب ، والاتحاد الدولي للصحفيين ، الى اعلان موقف واضح  واستنكار الاعتداء الذي تعرض له الزملاء الصحفيين بغزة ، خاصة انه جاء بعد سلسلة من الاستدعاءات التي قامت بها اجهزة حماس لعدد من الصحفيين خلال الفعاليات الجماهيرية المتصاعدة على خلفية ازمة الكهرباء بغزة.

واذ تؤكد نقابة الصحفيين انها ستقوم بكافة الاجراءات الكفيلة بحماية الصحفيين والدفاع عنهم وتمكينهم من اداء رسالتهم، فإنها ترفض كل التبريرات التي اطلقتها حركة حماس حول الحادثة، وتطالب بإجراءات ملموسة وحقيقية لضمان عدم تكرار هذا الاعتداء ،  خاصة ان ما حدث كان يستهدف بشكل واضح مهنة الصحافة ، وتم خلاله استخدام القوة لمنع وصول الحقيقية الى العالم ووسائل الاعلام".