نصرالله ينتقد "الإدارة السورية" في لبنان

الجمعة 04 نوفمبر 2016 09:33 م / بتوقيت القدس +2GMT
نصرالله ينتقد "الإدارة السورية" في لبنان


بيروت \ وكالات \

 في سابقة هي الأولى له، انتقد الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله الإدارة السورية السابقة في لبنان، وقال إنه "خلال فترة الوجود السوري في لبنان، لا سيما خلال ثمانينات وتسعينات القرن الماضي، كان هناك من يسعى لايقاع القتال بين حزب الله والجيش السوري".

وأضاف، الجمعة 4 نوفمبر/تشرين الثاني، خلال تكريم أحد قادة الحزب الراحلين، ويدعى مصطفى شحادة، في بيروت،  إنه "أبرز تلك المحاولات هو ما جرى في مجزرة فتح الله التي حصلت بأمر من جهات معينة في الإدارة السورية السابقة". وأشار إلى أن "هناك أيضا من سعي إلى ايقاع الفتنة بين الجيش اللبناني والمقاومة، سواء عبر مجزرة جسر المطار أو حتى في العام 2005"، وتابع "إلا أن رهان هذا البعض باء بالفشل لأن عقيدة الجيش ترفض القتال ضد المقاومة لأنها عقيدة وطنية".

ومن جهة أخرى، أكد نصرالله، أن الحزب لن ينضم إلى حكومة سعد الحريري اذا لم يشارك في تشكيلها رئيس مجلس النواب نبيه بري وحركة أمل.

وقال نصر الله، إن "الرئيس بري أثبت مرة جديدة أنه رجل دولة بامتياز وأنه الضمانة الوطنية الكبرى في الزمن الصعب ويجب أن يحفظ له ذلك ممن اختلف معه"، واصفا الوزير سليمان فرنجية بـ"الحليف الشريف".

ولفت نصر الله إلى أن "لبنان أمام فرصة وطنية كبرى للإنطلاق من جديد والعمل سويا من أجل الحفاظ على بلدنا ومعاجلة أزماته".

وأوضح أن "المعني بالتفاوض عن حصة وحقائب حزب الله وحركة أمل هو الرئيس نبيه بري". ولفت إلى إنه "ليس هناك من يريد تفشيل عمل الرئيس المكلف سعد الحريري وإنما من سهل التكليف حاضر لتسهيل التأليف لكن عبر التعاطي بايجابية وتعاون".