استقالة عضو الكونغرس من أصل فلسطيني جاستن عماش من الحزب الجمهوري

الجمعة 05 يوليو 2019 08:29 ص / بتوقيت القدس +2GMT
استقالة عضو الكونغرس من أصل فلسطيني جاستن عماش من الحزب الجمهوري


القدس المحتلة / سما /

 أعلن عضو الكونغرس الأميركي عن الحزب الجمهوري من ولاية ميشيغان، النائب جاستن عطا الله العمش الخميس/ 4 تموز 2019، الذي يصادف يوم الاستقلال الأميركي أنه سيترك الحزب الجمهوري ويصبح مستقلاً، وذلك بعد شهر من إشتعال عاصفة سياسية حين أصبح عماش أول عضو في الكونغرس من الحزب الجمهوري يدعو إلى إجراء تحقيق في مقاضاة الرئيس ترامب والدعوة لإقالته.

وكتب العمش ، الذي ينحدر من أصل فلسطيني من مدينة اللد ، في مقال نشرته له صحيفة واشنطن بوست "اليوم ،أعلن استقلالي وأترك الحزب الجمهوري".

وأضاف مخاطبا قراءه "بغض النظر عن ظرفك، أطلب منك أن تنضم إليّ في رفض الولاءات الحزبية والخطابة التي تفرقنا وتجردنا من إنسانيتنا. أطلب منك أن تصدق بأننا نستطيع أن نفعل ما هو أفضل من نظام الحزبين هذا، وأن نعمل من أجل أن لا نواصل التعامل مع أميركا على ان عافيتها مسلم بها، فإن ذلك يقودنا إلى الخسارة".

واستهل العمش  مقاله بالقول "عندما كان والدي في سن 16، رحبت به أميركا كلاجئ فلسطيني. لم يكن من السهل الانتقال إلى بلد جديد، ولكنه كان أكبر نعمة في حياته. طوال طفولتي، كان والدي يذكّر إخواني وأنا بالتحديات التي واجهها قبل مجيئه إلى هنا وكم كنا محظوظين لأن نكون أميركيين. أخبرنا ان كل شخص في هذا البلد لديه فرصة للنجاح بغض النظر عن الخلفية".

واضاف العمش ، وهو محام خبير في الدستور الأميركي "كبرت ، فكرت كثيرًا في تألق أميركا، فقد أنشأ مؤسسو بلدنا جمهورية دستورية مكرسة بشكل فريد لضمان حقوق الشعب. في الواقع، صمموا نظامًا سياسيًا منظمًا حول الحرية للأجيال المقبلة، فإن الدستور نفسه سوف يرد على التحيزات والبقع العمياء لمؤلفيها".

ويجادل عضو الكونغرس التحرري الذي قال إنه أصبح غير مرتاح من السياسات الحزبية المتشددة وخائفًا مما يراه من ذلك، بأن "نظام الحزبين قد تطور إلى تهديد وجودي للمبادئ والمؤسسات الأميركية".

وتعرض العمش الذي انتقد ترامب مرارًا وتكرارًا في أعقاب تقرير المحامي الخاص روبرت مولر عن التدخل في الانتخابات لعام 2016 مما أطلق ردود فعل عنيفة ضده من أعضاء حزبه في أيار الماضي عندما قال إنه يعتقد أن ترامب قد ارتكب سلوكا يدعو إلى إقالته من موقعه كرئيس للولايات المتحدة وفق ما كشف عنه تقرير مولر، واستقال بعد ذلك "تجمع الحرية النيابي (في الكونغرس)" من الحزب الجمهوري وهو تجمع محافظ ، كان عماش عضوًا مؤسسًا له .

ويواجه عماش (39 عاما) الآن منافسا رئيسيا من الحزب الجمهوري من مؤيدي الرئيس الأميركي ترامب في منطقته الانتخابية الثالثة في الولاية في انتخابات تشرين الثاني 2020 المقبل. واحتفل الموالون لترامب ، حيث صرح دونالد ترامب جونيور (إبن الرئيس) في حزيران الماضي بأنه سيشارك في الحملة في ميشيغان إلى جانب خصم عماش الأساسي أي كان.

بدوره اعتبر الرئيس ترامب النائب عماش بأنه "خاسر" ودعا لانتخاب جمهوري آخر بدلا من عماش في الانتخابات المقبلة .

وأظهر استطلاع للرأي أجري في شهر حزيران الماضي العمش يتخلف عن منافسه، جيمس لوي وهو شخصية مغمورة بـ 16 نقطة.

وعلى الرغم من الضغوط المتزايدة من زملائه الجمهوريين ، ظل العمش ثابتًا في منصبه ، حيث قال في مقابلة مع Vox يوم الأربعاء، 3 تموز 2019 إن الحزب الجمهوري يتحرك "نحو شعور بأنه ضحية" بينما يقترف الآثام السياسية.

وفي مقابلة صحفية في شهر حزيران الماضي ، أصر العمش على أنه لا يهتم بلعب "المفسد" في انتخابات 2020، قائلاً إنه إذا خاض الانتخابات ، فإنه يعتزم الفوز.

ورداً على سؤال عما إذا كان قد اتخذ قرارا بشأن خوض انتخابات رئاسية كطرف (حزبي) ثالث ، قال العمش  "لا أستبعد أي شيء".

ويجدر بالذكر أن العضوين الوحيدين من أصول فلسطينية هما من ولاية ميشيغان، الجمهوري جاستن العمش الذي انتخب عضوا لأول مرة عام 2010 ، والنائبة الديمقراطية رشيدة طليب، التي انتخبت عام 2018، وكلاهما يقودان حملة لإقالة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتعهد ملياردير القمار شيلدون آديلسون الذي يؤيد حركة الاستيطان والاحتلال الإسرائيلي بشكل مستميت، بعدم ادخار أي مبلغ من المال بصدد إسقاطهما في الانتخابات المقبلة.