امريكا تبرر: ترامب يريد جلب الازدهار للفلسطينيين والشرق الأوسط بأكمله

الإثنين 24 يونيو 2019 04:59 م / بتوقيت القدس +2GMT
امريكا تبرر: ترامب يريد جلب الازدهار للفلسطينيين والشرق الأوسط بأكمله


واشنطن /سما/

- اصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانا قالت فيه إن ادراة الرئيس الامريكي دونالد ترامب تتبنى نهجا جديدا يقوم على مقاربة جديدة بعد عقود من المحاولات السابقة التي فشلت بالفعل في مساعدة الشعب الفلسطيني، من خلال السعي الى الوصل للرخاء الاقتصادي.

واليكم نص البيان كما نشرته الخارجية الامريكية على موقعها:

لقد ظل الشعب الفلسطيني لفترة طويلة جدًا عالقًا في حبائل الماضي غير المجدية، وتعتبر خطة “السلام من أجل الرخاء” إطارًا لمستقبل أكثر إشراقًا وازدهارًا للشعب الفلسطيني وللمنطقة برمّتها ورؤية لما هو قابل للتحقيق لو توفّر السلام. ” – جاريد كوشنر

السلام من أجل الرخاء: إدارة ترامب تطلق مقاربة جديدة بعنوان “السلام من أجل الرخاء” التي ستساعد في بناء مستقبل أفضل للشعب الفلسطيني والمنطقة.

تقوم مقاربة الرئيس ترامب، السلام من أجل الرخاء، على ركائز ثلاث: الاقتصاد الفلسطيني والشعب والحكومة. وهذا يشمل المبادرات التي تهدف إلى:

- إطلاق العنان للإمكانات الاقتصادية الفلسطينية

- تمكين الشعب الفلسطيني

- تعزيز الحكم الفلسطيني.

- السلام من أجل الرخاء الجهد الدولي الأكثر شمولاً للشعب الفلسطيني حتى الآن الذي يمتلك القدرة على تحقيق نتائج مذهلة، بما في ذلك:

- تسهيل وصول أكثر من 50 مليار دولار من الاستثمارات على مدى 10 سنوات

- أكثر من ضِعفي الناتج المحلي الإجمالي الفلسطيني

- خلق أكثر من مليون فرصة عمل فلسطينية

- خفض معدل البطالة الفلسطيني إلى خنة واحدة تقريبًا

- خفض معدل الفقر الفلسطيني بنسبة 50 بالمائة.

تبني نهج جديد: تتبنى إدارة ترامب مقاربة جديدة بعد عقود من المحاولات السابقة التي فشلت بالفعل في مساعدة الشعب الفلسطيني.

قد يكون نهج إدارة ترامب طموحا ولكنه قابل للتحقّق، حيث يساعد الشعب الفلسطيني على بناء مستقبل من الازدهار والكرامة وتأمين الفرص لأنفسهم وللأجيال القادمة.

- ستساعد حطة “السلام من أجل الرخاء” الفلسطينيين والمنطقة على تحقيق إمكاناتهم الاقتصادية

- ستؤدي خطة “السلام من أجل الرخاء” إلى إنشاء نموذج جديد للنمو الاقتصادي والاستثمار يتعارض مع النموذج القديم المتمثل في الاعتماد على الجهات المانحة.

- لقد تركّز النهج القديم على كميات هائلة من مساعدات المانحين التي لم تحسّن في نهاية المطاف حياة الشعب الفلسطيني.

- قاومت القيادة الفلسطينية مقاربة جديدة لأنهم يخشون أن ينتهي تدفق المساعدات الأجنبية.

- خطة “السلام من أجل الرخاء” وورشة العمل الاقتصادية في البحرين تدلان على أن العالم لن يكفّ عن دعمه في حال تمّ تبني رؤية جديدة.

- إطلاق العنان للقدرة الاقتصادية: ستحّقق خطة “السلام من أجل الرخاء” بيئة تعزز نمو القطاع الخاص وتخلق المزيد من الفرص للشعب الفلسطيني.

ستحقّق “السلام من أجل الرخاء” استثمارات جديدة بمليارات الدولارات في القطاع الخاص، مما يمكّن الشركات من توفير المزيد من الوظائف عالية الجودة.

- ستساعد هذه الاستثمارات في دعم رواد الأعمال والشركات الصغيرة، فضلاً عن دفع عجلة النمو في القطاعات الرئيسية مثل السياحة والزراعة والإسكان والتصنيع.

- تهدف إدارة ترامب إلى زيادة التجارة بين الفلسطينيين والبلدان في المنطقة، مما يعزز في النهاية اقتصادات مصر وإسرائيل والأردن ولبنان.

- ستستفيد الضفة الغربية وقطاع غزة من الاستثمارات الكبرى في مجالات مثل النقل والبنية التحتية.

- هذه الاستثمارات ستزيد الصادرات الفلسطينية وتقلّل من تعقيدات النقل والسفر.

- ستقوم “السلام من أجل الرخاء” بتسهيل وصول مليارات الدولارات من الاستثمارات لبناء البنية التحتية الأساسية، مثل الكهرباء والماء والاتصالات السلكية واللاسلكية.

 تمكين الشعب الفلسطيني: “السلام من أجل الرخاء” سوق تمكّن الشعب الفلسطيني وتساعد على تحسين نوعية الحياة.

- سوف يساعد نهج إدارة الرئيس ترامب في تزويد الشعب الفلسطيني بتعليم أفضل وتدريب القوى العاملة والرعاية الصحية.

- سوف تعزّز “السلام من أجل الرخاء” نظام التعليم الفلسطيني من خلال التركيز على تحسين طرق الوصول إلى التعليم والجودة والقدرة على تحمّل النفقات.

- ستكون البرامج التعليمية متوافقة بشكل أفضل مع المهارات اللازمة للنجاح في أمكنة العمل.

- في حين أن الفلسطينيين يتمتعون عموما بمستويات عالية من التعليم ومحو الأمية، فإن لديهم أيضًا معدل بطالة مرتفع.

- ستعمل “السلام من أجل الرخاء” على تعزيز برامج تطوير القوى العاملة لمساعدة الفلسطينيين على الوصول إلى وظائف عالية الجودة ذات رواتب عالية في القطاع الخاص.

- يتضمن هذا النهج استراتيجية شاملة لتعزيز فرص العمل للشباب الفلسطيني والنساء.

- ستتاح للفلسطينيين فرصًا أكبر في تعلّم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) والتدريب التقني والمهني والشراكات.

- أما العمال الذين يعملون الآن بالفعل فسوف يلقون التدريب الذي يحتاجونه لتعزيز مهاراتهم أو تغيير مهنهم.

- سيتم تحويل قطاع الرعاية الصحية الفلسطيني لتحسين الرعاية بشكل كبير.

- ستتمكن المستشفيات الفلسطينية من الوصول إلى اللوازم الطبية والأدوية واللقاحات والمعدات اللازمة لضمان قدرتها على توفير رعاية جيدة.

- سيؤدي الاستخدام الكبير للعيادات المتنقلة والحيوية إلى تحسين الوصول إلى الرعاية الصحية في جميع أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة.

تعزيز الحكم الفلسطيني: ستحسّن خطة “السلام من أجل الرخاء” الحكم الفلسطيني لجذب المزيد من الاستثمارات التجارية وتعزيز النمو على المدى الطويل.

- تقوم خطّة “السلام من أجل الرخاء” ببناء أساس للنمو من خلال تعزيز حقوق الملكية ومكافحة الفساد وتحسين الوصول إلى الائتمان وضمان أسواق رأس المال الفعّالة.

- سيوفّر اعتماد هذا الإطار اليقين والقدرة على التنبؤ للمستثمرين، مما يؤدي إلى مزيد من النمو وخلق فرص العمل والاستثمار الأجنبي.

- كما ستقوم الخطّة ببناء المؤسسات الفلسطينية من أجل تعزيز سيادة القانون وتعزيز استقلال القضاء وتدعيم استجابة الحكومة.

- يتعيّن على الحكومة الفلسطينية تحسين أدائها من خلال تنفيذ خطة موازنة وضريبية تعزز الاستدامة المالية.