نتنياهو يعين قطبين من اليمين المتطرف وزراء في حكومته الانتقالية

الإثنين 17 يونيو 2019 07:47 م / بتوقيت القدس +2GMT
نتنياهو يعين قطبين من اليمين المتطرف وزراء في حكومته الانتقالية


القدس المحتلة / سما /

 عيّن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإثنين، قطبي اليمين المتطرف رافي بيترس وبتسلئيل سموتريتش، وزراء في حكومته الانتقالية.

وبحسب إعلان نتنياهو، فإن بيترس سيكون وزيرا للتربية، وعضوا مراقبا في مجلس "الكبنيت"، في حين سيكون سموتريتش، وزيرا للمواصلات وعضوا كاملا في "الكبنيت". 

وهاذان الرجلان ينتميان إلى "اتحاد أحزاب اليمين" المتدين، ووفقًا لبيان الناطق بلسان نتنياهو، فقد "اتفق الطرفان على الحفاظ على الوضع الراهن، في مسائل الدين والدولة بشكل كامل، كما كان معمولا به في إسرائيل لعقود". 

وقيل أيضًا، إن الشراكة العميقة بين تيار "الصهيونية المتدينة"، متمثلة بـ "اتحاد أحزاب اليمين" من جهة، وحزب "الليكود" اليميني الحاكم برئاسة نتنياهو من جهة أخرى، ستستمر في الانتخابات المقبلة، التي ستجري في سبتمبر / أيلول المقبل. 

وكتب سموتريتش على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن "الأمل في الحصول على وزارة القضاء لم يضع، ولكن من أجل أن نحصل على ذلك، يجب العمل بجد، وتعزيز قوتنا في الانتخابات المقبلة". وأضاف "لو كان لدينا أدوات سياسية، كـ 'بيضة القبان'، فسننجح بالحصول على وزارة القضاء". 

وتابع "أهمية الدخول إلى الحكومة الآن، على الرغم من أنها حكومة انتقالية مدتها قصيرة، وستكون بها قدرة الوزراء على أداء مهامهم في وزاراتهم محدودة جدا، هي أهمية صغيرة، ولكن أهمية توزيري، تكمن في إعلان النوايا، للشراكة مع 'الليكود' لاحقا". 

ويُنظر إلى سموتريتش كأقصى أعضاء الكنيست تطرفا، حتى أنه دعا إلى إقامة دولة تحكم بالشريعة اليهودية. وهاجمت المعارضة الإسرائيلية تعيين سموتريتش. وانتقد رئيس قائمة "أزرق أبيض" بيني غانتس نتنياهو قائلا، "ليس لديه وقت لمعالجة العجز المالي للدولة، الذي وصل إلى 50 مليار دولار، ولكن لديه الوقت بالانشغال بالتوظيفات والتعيينات"، وقال ساخرا "الخطوة التالية: استبدال قوانين المرور بقوانين الشريعة اليهودية". 

واستمر عضو الكنيست العربي أيمن عودة، بالنهج الساخر للتعليق على تعيين سموتريتش فقال، "تهانينا لوزير المواصلات الجديد بتسلئيل سموتريتش. آمل ألا يخيب أمله عندما يكتشف أنه من المستحيل، شق شارع للعودة إلى العصور الوسطى".