عمان: انطلاق فعاليات مؤتمر القدس تحت شعار تحديات الواقع وإمكانيات المواجهة

السبت 15 يونيو 2019 03:33 م / بتوقيت القدس +2GMT
عمان: انطلاق فعاليات مؤتمر القدس تحت شعار تحديات الواقع وإمكانيات المواجهة


عمان /سما/

 انطلقت، اليوم السبت، في الجامعة الاردنية في العاصمة الاردنية عمان، اعمال (مؤتمر القدس تحت عار تحديات الواقع وإمكانيات المواجهة)  .

ويهدف المؤتمر بحسب المنظمين، إلى الوقوف على الوضع القانوني للقدس، والبحث في الواقع السياسي والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والديني، ودور الحركات الجماهيرية في المدينة التي تواجه سياسات الاحتلال والتهويد.

وأكد المشاركون في المؤتمر "ان التحدي الاكبر الذي يواجه الفلسطينيين خصوصا والعرب عموما، هو ما اقدم عليه الرئيس الاميركي دونالد ترامب بنقل السفارة الاميركية الى القدس المحتلة، وهو فعل تخطى كل القيم والأعراف الدولية، وشكل حالة شبيهة بوعد بلفور، وعد من لا يملك لمن لا يستحق".

وقال رئيس الجامعة الاردنية عبد الكريم القضاة، خلال مشاركته في المؤتمر الذي تستمر اعماله على مدى ثلاثة ايام، قال: "يأتي هذا المؤتمر بالتزامن مع ما تتعرض له القضية الفلسطينية من مؤامرات، والجامعة احتضنت عشرات المؤتمرات والندوات المتخصصة بقضية القدس انطلاقا من قناعتها بأهمية ترسيخ الوعي بقضيتنا المركزية فلسطين" .

وأكد حرص الجامعة الاردنية على التواصل مع كافة الجهات التي تعمل بهذا الاتجاه، لافتا الى ان المؤتمر يلقى نظرة اوسع واشمل على طبيعة الازمة الراهنة التي تمر بها مدينة القدس.

واعرب القضاة عن امله الخروج بتوصيات من شأنها تعزيز صمود المدينة وإبقاء القضية الفلسطينية في مكان الصدارة، مؤكدا مكانه القدس لدى الهاشميين ولدى الشعب الاردني، والشعوب العربية.

واشار الى ان المؤتمر يعطي فضاءً للحوار وفرصة لقراءة مغايرة لأوضاع القدس، والتفكير جليًا في المواقف التي يمكن تطويرها، اتجاه ما يحاك ضد المدينة .

ومن جانبه طالب رئيس الهيئة الاسلامية العليا، خطيب المسجد الأقصى، كافة المحافل العربية والمنابر الثقافية ان تسعى لتبني قرارات سيادة بهدف فرض واقع جديد لمدينة القدس بعد ان باتت مهددة، عقب ارتفاع وتيرة الانتهاكات ألإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك .

وقال: لا نريد قرارات نظرية كل ما يحتاجه المقدسين هو قرارات عملية تتبناها دول تعزيز صمود المقدسيين، وتوقف التغول اليهودي القدس والمقدسات .