الآلاف يشاركون بمسيرة الفخر للمثليين الإسرائيليين في تل أبيب

الجمعة 14 يونيو 2019 03:38 م / بتوقيت القدس +2GMT
الآلاف يشاركون بمسيرة الفخر للمثليين الإسرائيليين في تل أبيب


تل ابيب /سما/

شارك نحو 250 ألف شخص في مسيرة الفخر السنوية في تل ابيب، اليوم الجمعة، حيث أطلقوا هتافات تطالب بالمساواة ورفعوا لافتات بألوان زاهية لدعم حقوق المثليين، 

أطلق رئيس البلدية رون خولدائي فعاليات المسيرة في نسختها الـ 21، بمناسبة عام الاحتجاج الكبير للمجتمع مثلي الجنس. وشارك في المسيرة وزير القضاء أوحانا إلى جانب شريكه. وقال الرئيس التنفيذي لجمعية المثليين "إنها تجربة قوية للغاية للنضال، وعلينا إنهاء التمييز". مدير مركز المثليين في بلدية تل ابيب "الطريق إلى المساواة لا يزال طويلاً". 

وقام مئات عناصر الشرطة وحرس الحدود بتأمين الحدث المشحون بعد عام على احتجاجات المثليين، كذلك يقوم المتطوعون بتأمين المسيرة، والذي بادرت اليه بلدية تل ابيب ومركز المثليين.

شهدت عدة مدن إسرائيلية، العام الماضي، مظاهرات كبيرة، احتجاجا على التمييز ضد المثليين. وجاءت الاحتجاجات على خلفية تعديل في قانون تأجير الأرحام، يسمح للأزواج وللنساء العازبات باستخدام خدمات الأم البديلة ليكون لديهم أطفال، واستثنى القانون في المقابل الرجال غير المتزوجين، الأمر الذي جعل الرجال المثليين يشعرون أنهم محرومون من أن يصبحوا آباء. والكثير من الأزواج المثليين في إسرائيل، يسافرون إلى الخارج لتبني أطفال عبر تأجير رحم بتكاليف عالية.

وقال عضو الكنيست عمير بيرتس، الذي شارك في المسيرة ومن المتوقع أن يترشح لقيادة حزب العمل "هذا الاستعراض ليس مجرد موكب فخر للمجتمع، إنه أيضا استعراض للفخر بالديمقراطية. هنا يتم تحديد المعايير، ما هو مسموح وما هو محظور. نحن نناشد الحكومة بأكملها، وخاصة وزير القضاء، أن يضمن تشريعا يعزز قيم المساواة للجميع".

يشار إلى ان شرطة منطقة تل أبيب حذرت العشرات من المواطنين هذا الأسبوع من مغبة محاولتهم تشويش او تخريب مسار المسيرة. وقال مصدر بالشرطة إن بعض الأشخاص الذين يتوخون الحذر ليسوا من سكان المدينة، بل أولئك الذين عبروا عن أنفسهم في الماضي ضد مجتمع المثليين.