حقائق جديدة تؤكد إعدام أبو القيعان وتعمد استهداف عودة

الإثنين 03 يونيو 2019 09:19 ص / بتوقيت القدس +2GMT
حقائق جديدة تؤكد إعدام أبو القيعان وتعمد استهداف عودة


القدس المحتلة / سما /

 أظهرت تحقيقات جديدة مدعومة بوثائق وفيديو جديد، حول أحداث قرية أم الحيران في بداية عام 2017، أن أفراد الشرطة الإسرائيلية تعمدوا إطلاق النار على المدرس يعقوب أبو القيعان، وإعدامه، دون أن يشكل خطرا أو أن يكون خطط لتنفيذ عملية دهس بالقرية بعد اقتحامها ومحاولة طرد السكان منها.

وبحسب التحقيقات الجديدة التي نشرها موقع صحيفة هآرتس، وقناة 12 العبرية، فجر اليوم الاثنين، فإن ما جرى لم يكن "حادثا إرهابيا"، وأن أبو القيعان تم إطلاق النار تجاهه بدون أن يشكل خطرا.

ويظهر من التحقيقات أن أبو القيعان لم يستطيع التحكم والسيطرة بالسيارة بعد إطلاق النار عليها من بعد، نافيةً بشكل "عقلي ومهني" قبول أن يكون أبو القيعان تعرض لطلق ناري عن قرب، وهو ما يفند رواية الشرطة وأفرادها بأنه قتل بعدما شكل خطرا على الجنود.

وتشير التحقيقات، إلى أن النائب العربي في الكنيست أيمن عودة، قد تعرض لطلق مطاطي، كما أكد حينها بنفسه تلك الحادثة، رغم محاولات النفي الإسرائيلية ذلك حينها.

وسيتم بعد تقديم هذه الوثائق والأدلة من جهات مختصة لجهات التحقيق، أن يتم إعادة فتح التحقيق من قبل الشرطة العسكرية والجهات المختصة في إسرائيل.