الإفراط فى التعبير عن الحب يفقدك من تحبين!

السبت 01 يونيو 2019 02:58 م / بتوقيت القدس +2GMT
الإفراط فى التعبير عن الحب يفقدك من تحبين!


وكالات / سما /

الكثير من كل شيء يضر أكثر مما ينفع، والقليل من أي شيء كذلك يكون غير كافٍ، لذلك الاعتدال هو أفضل حل، وعلى الرغم من أن البعض يظن أن الكثير من الحب مفيد، إلا أن هذه المعلومة خاطئة وخاصة مع الرجال.

الرجل في العادة يكون ذو طبيعة عملية على عكس طبيعة المرأة الرومانسية، لذلك الكثير من الحب يجعل العلاقة معه على المحك، لهذه الأسباب:

– لا أحد يريد أن يخسر حريته:

دائما ما كنا نسمع قصة الطائر المحبوس في قفص من ذهب، ولكنه غير سعيد، لأن الطائر سعادته الحقيقية تكون في الطيران وليس الحبس حتى وإن كان في قفص مصنوع من الذهب، والرجل نفس الشيء مهما كان حب المرأة له، ومهما كانت حبها له، فلن يكون مرضي إذا سُلبت منه حريته.

ومن الناحية الأخرى، حين تحب المرأة رغما عنه تصبح متحكمة ومتسلطة بدرجة أو بأخرى، لذلك ما إن يشعر الرجل بالتضييق عليه بسبب هذا الحب، إلا ويبدأ في الشعور بالضجر ويتوقف عن حبه لها.

– الكثير من الحب يُوقف نمو العلاقة:

حين تبدأ المرأة في الحب أكثر من اللازم وتعطي أكثر من اللازم تتحول العلاقة، إلى علاقة أحادية هي فقط من يعطي هي فقط من يهتم، وهي من تقوم بكل المبادرات حتى تشعر أنها وحدها في هذه العلاقة والطرف الآخر أصبح رد فعل.

لذلك الحب باعتدال وخاصة في البدايات، يجعل علاقة الحب تنمو من قبل الطرفين ولا تكون علاقة من جهة واحدة فقط.

– التعود يولد الازدراء:

من أكثر الأشياء التي يخلقها الكثير من الحب هو التعود، فالرجل يصبح معتادًا على اهتمام المرأة به، فيصبح هذا الاهتمام ليس له قيمة، وحتى حبه بأكمله ليس له قيمة، لذلك يجب أن يحافظ كل فرد داخل العلاقة على مساحته الشخصية وعلى إعطاء القليل وبتدريج حتى لا يفقد الطرف الآخر شغفه في العلاقة.

– الإفراط في الحب يعكس اليأس:

الرجل بطبيعته صياد، لذلك كلما كانت المرأة غامضة وصعبة المنال كانت جذابة له، لذلك حين تظهر المرأة الكثير من الحب والاهتمام، تصبح أمامه كالكتاب المفتوح، وحتى الملل في بعض الأحيان.

حتى أنه يظن أنها يائسة وليس أمامها غيره، وهذا كفيل بجعله يبتعد، لذلك يجب أن تكون حريصة في إعطاء الحب.