إسرائيل وامريكا تستعدان للورشة الاقتصادية في المنامة وسط تهديدات للسلطة

الأربعاء 22 مايو 2019 08:42 ص / بتوقيت القدس +2GMT
إسرائيل وامريكا تستعدان للورشة الاقتصادية في المنامة وسط تهديدات للسلطة


القدس المحتلة / سما /

انطلقت الاستعدادات في وزارات الخارجية للدول المتوقعة مشاركتها في الورشة الاقتصادية في العاصمة البحرينية الشهر القادم وذلك على ان يكون هذه الفعالية الدولية بمثابة طرح الجانب الاقتصادي من "صفقة القرن"، وهي خطة السلام الامريكية لتسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

يذكر ان إسرائيل لم تتلق حتى الآن دعوة رسمية للمشاركة في هذه الورشة، بالرغم من قول بعض المصادر ان مثل هذه الدعوة قد أرسلت بالحقيبة الدبلوماسية التقليدية وليست بالطرق الالكترونية الحديثة ولهذا فإنها ستستغرق وقتا الى حين وصولها إسرائيل.

وهناك من يؤكد ان إسرائيل لم تتلق دعوة رسمية حتى اللحظة بانتظار تشكيل الحكومة الجديدة ولأن رئيس الحكومة المكلف نتنياهو لم يعقد جلسة نقاش مع الجهات المختصة في حكمته العتيدة حول الورشة الاقتصادية ومن سيكون مندوب إسرائيل اليها. 

الى هذا فالإدارة الامريكية لم تحدد هي الأخرى، حتى الآن، من سيمثلها في الورشة الاقتصادية في المنامة.   

ووفقًا لمصادر مقربة من البيت الابيض، فمن المرجح أن يشارك في الورشة الاقتصادية كل من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان وأبو ظبي وبالطبع البلد المضيف البحرين نفسها.

ويبقى السؤال الأكبر هل ستشارك السلطة الفلسطينية في هذه الفعالية التي تهدف إلى توضيح كيف ستبدو الثمار الاقتصادية لخطة السلام الامريكية. 

ومن المنتظر أن يعرض وزير الخزانة الأمريكي، ستيف مينوخين، في الورشة تصورا يوضح كيف سيبدو قطاع غزة والضفة الغربية بعد عشر سنوات، نتيجة استثمارات مالية من الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة بمليارات الدولارات في هاتين المنطقتين. 

ويدرك فريق السلام الامريكي أن الفلسطينيين سيواصلون مقاطعة الإدارة الامريكية ولن يحضروا المؤتمر.

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" عن مصدر وصفته بالمقرب من الإدارة الامريكية، انه ومن أجل منع ذلك، طلب كبار المسؤولين الخليجيين من الفلسطينيين الحضور والمشاركة في اعمال الورشة الاقتصادية في المنامة. 

في الوقت نفسه، يقول المصدر المقرب من الإدارة الامريكية، إن حديثا يدور في البيت الأبيض حول إمكانية مراجعة العلاقات الأمريكية الفلسطينية إذا أحبط الفلسطينيون مبادرة السلام الامريكية. 

وأضاف ذات المصدر ان اجهاض صفقة القرن من قبل الفلسطينيين ستدفع البيت الأبيض الى اتخاذ تدابير شديدة ضدهم يكون لها وقع اشد من الإجراءات الحالية.

علاوة على ذلك، قال المصدر ان إدارة ترامب سوف ترفع عندئذ كافة الحواجز عن الإجراءات التي يمكن لإسرائيل اتخاذها، إذا فشلت الخطة.