الشيخ عزام: دماء الشهداء بمثابة إعلان واضح بأن شعبنا لا يمكن أن يخضع أو يستسلم

السبت 18 مايو 2019 02:30 ص / بتوقيت القدس +2GMT
الشيخ عزام: دماء الشهداء بمثابة إعلان واضح بأن شعبنا لا يمكن أن يخضع أو يستسلم


غزة/سما/


أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ نافذ عزام، أن دماء الشهداء لا تذهب هدراً، فهي أحيت الأمة على مدار سني  الصراع مع المحتل، وهي لا تزال تحيي الأجيال اليوم، حول قضية فلسطين.
جاء ذلك في مهرجان "صقور الثغور" مساء الجمعة، الذي أقيم بمنطقة خزاعة، شرق خان يونس، في الذكرى السنوية الأولى لارتقاء كوكبة من حماة الثغور.
وقال الشيخ عزام :" نعمةٌ كبيرة أننا نعيش في هذه الأرض المباركة، وفضل من الله أن وضع بين أيدينا أمانة الدفاع عن مسرى الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم)".
وأضاف "شرفٌ كبير لنا ونحن نتقدم صفوف الأمة للذود عن مقدساتها"، مشدداً على أننا "لن نتنازل عن هذه الأمانة العظيمة، التي وضعت بين أيدينا".
وتابع الشيخ عزام:" نحن هنا لم نأتِ لرفع شعارات، نحن هنا من أجل إعلاء قيمة الشهادة والدم، وللتأكيد أن الشهداء مازالوا يصنعون الحدث".
واستطرد يقول :" العالم بلا شك يتغير، ويحاول الطغاة أن يحرفوا الأمور لصالحهم، لكن أنى لهم ذلك".
وأشار الشيخ عزام إلى أن الأمة  تعيش اليوم أيام رمضان المبارك، الذي يأتي ليذكرنا بالأمجاد، ولكي نستعيد روح الانتصارات العظيمة، التي تحققت في هذا الشهر المبارك.
ولفت إلى أن أشياء كثيرة تغيّرت على مدى العقود والسنين، لكن الواجب لا يتغير، والإيمان لا يتغير، والوقوف في وجه الطغاة لا يتغير.
ومضى الشيخ عزام يقول :"نرنو بأرواحنا ونعود لنتذكر الماضي العظيم، ليمنحنا ذلك الماضي قوةً لنواجه التحديات، ونمضي على طريق المقاومة بثبات وهمة".
وتساءل بمرارة: أين اختفت هذه الأمة التي صنعت الأمجاد؟!، وأين اختفت هذه القوة؟!، لتضيع فلسطين .. أين ذهبت هذه الأمة؟!، وأين اختفت نخوتها؟!.
ونوه الشيخ عزام إلى أننا نبكي دماً قبل الدمع على حالنا اليوم، ونحن نرى الألم والمعاناة.
وتحدث عن استمرار القتل في بلاد العرب والمسلمين، فيما تعيش إسرائيل الأمن؛ وفيما يسرق دونالد ترامب نفطنا وغازنا وثرواتنا، بل ويمرغ كرامتنا بالتراب.
وشدد الشيخ عزام إلى أن دماء الشهداء، هي بمثابة إعلان واضح بأن شعبنا لا يمكن أن يخضع أو يستسلم.
وأشار إلى كل مشاريع التي حاولت تصفية القضية الفلسطينية، على مدى قرن كامل، فشلت، في وقت لم يتعب فيه شعبنا، ومضى يُقدم الشهداء تلو الشهداء دفاعاً عن الدين والوطن والكرامة.
وقال بهذا الصدد :"صحيحٌ أننا نألم ونعاني مرارة التشتيت والنكبات والجراح، لكن هذا الشعب لم ولن يخضع رغم كل ما تعرض له".
وجدد الشيخ عزام التأكيد على أن "صفقة القرن" ستفشل، لأن أعداءنا لم يتعلموا من دروس التاريخ، ولم يفهموا أن هذه الأمة العظيمة وإن تراجعت للحظات، لن تستسلم.
وأضاف "لم يفهم أعداؤنا أن فلسطين ليست مجرد أرض اغتصبت، بل هي كما قال الشهيد الشقاقي عنها قبل أربعة عقود، أنها آيةٌ من الكتاب، وهي لن تموت".
وبيّن أن فلسطين هي جزء من العقيدة والهوية والثقافة والتاريخ، وهي لن تموت، حتى لو تعطل الجهاد في أرضها، وسيندثر الطغاة.
ولفت الشيخ عزام إلى أن كل آية في القرآن تدل على فلسطين، وكل حرف في هذا التاريخ يسافر نحو المسجد الأقصى، منوهاً إلى أن دماء الشهداء ترجمةٌ منطقية لآيات القرآن الكريم، ولأحرف التاريخ.
ووجه الشيخ رسالة هامة جاء فيها :" نقول للعالم كله بأن فلسطين لا يمكن أن تباع أو  تشترى، وهي من توجه الرسائل لنا كفلسطينيين وللأمة جمعاء، وتقول بأن بحار الدم التي سفكت في بيت المقدس على مدار التاريخ عندما كانت واقعةً في أسر الطغاة والمعتدين، لم تكسر إرادة الأمة، وجاءت لتطهر الأقصى من الدنس والغزاة والمحتلين، وهو ما سيتكرر معنا بعزيمة المجاهدين".
وحذّر عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، من محاولات بعض الدول العربية التطبيع مع العدو الإسرائيلي، موضحاً أن كل من يخوض بهذا المسار سيخسر وسيفشل وسيزهق، دون أن يترحم عليه أحد.