الهجوم اليمني على مواقع نفطية في الرياض ..هل هو رسالة من محور المقاومة؟!محمد النوباني

الجمعة 17 مايو 2019 02:30 م / بتوقيت القدس +2GMT
الهجوم اليمني على مواقع نفطية في الرياض ..هل هو رسالة من محور المقاومة؟!محمد النوباني


عندما قرر السعوديون والاماراتيون شن حربهم الظالمة على اليمن قبل أكثر من اربع سنوات كانوا يعتقدون بان هذه الحرب سوف تنتهي في عدة أسابيع في احسن الاحوال بانتصار مؤزر لقوى العدوان ظنا منهم ان القوة النارية الضخمة التي حشدوها سوف تمكنهم من قهر إرادة الشعب اليمني واحتلال اليمن وحكمه من خلال حكومة الدمى في عدن برئاسة عبد ربه منصور هادي.

وأذكر من ضمن ما اذكر ان السيد حسن نصر الله امين عام حزب الله اللبناني كان من القلائل في الوطن العربي الذين نصحوا حكام السعودية بوقف تلك الحرب والانسحاب من اليمن مذكرا إياهم بانهم سوف يخسرونها اذا لم يفعلوا ذلك لأن الشعب اليمني شعب مقاتل ويشهد التاريخ بانه لم يخضع لمستعمر.

وقد أثبت التطورات التي أعقبت ذلك صحة نبوءة نصر الله حيث لم تستطع قوى العدوان رغم كل الدعم الامريكي والغربي ومئات الاف الشهداء والجرحى وتدمير البنى التحتية وانتشار الأمراض والأوبئة وفي مقدمتها الكوليرا ان ينتصروا في تلك الحرب أو أن يكسروا إرادة الشعب اليمني.

والمعجزة ان تحالف الجيش واللجان الشعبية الذي كان يفترض به ان يكون بموجب معطيات العلم العسكري في حالة تخندق دفاعي بسبب السيادة المطلقة للعدو في ألاجواء انتقل من حالة الدفاع الى حالة الهجوم ونقل معاركه الى داخل العمق السعودي بل واكثر من ذلك فقد حرر مناطق واسعة من محافظة الضالع من سيطرة قوات هادي والتحالف السعودي

وقد شكل الهجوم النوعي الذي شنته سبع طائرات يمنية مسيرة على اهداف ومواقع نفطية سعودية حساسة،امس رغم أنه ليس الاول من نوعه، تحولا استراتيجيا نوعيا في مواجهة قوى العدوان لان استهداف مثل هذه المواقع النفطية ستكون له تداعيات خطرة ليس على الاقتصاد السعودي الاماراتي فحسب بل وعلى الاقتصاد العالمي من باب ارتفاع أسعار النفط واستقرار الأسواق المالية وغير ذلك من التداعيات

بمعنى اخر فان الرسالة التي اراد تحالف الجيش واللجان الشعبية ايصالها الى قوى العدوان من خلال عملية الطائرات ا لمسيرة السبع واضحة ومفادها اذا لم توقفوا حربكم الاجرامية على اليمن فان القادم من الهجمات سوف يكون اعظم وسبشمل كل المواقع الحيوية والحساسة في السعودية والامارات من دون المساس بالمدنيين هناك كما تفعلون انتم بدون خجل.

لقد أثبت الحوثيون رغم كل الافتراءات والأكاذيب السعودية والاماراتية الامريكية والغربية تفوقهم الانساني والأخلاقي على المعتدين الذين يتقننون بقتل اطفال ونساء وشيوخ اليمن ويتبجحون بانهم يرتكبون تلك الجرائم بموجب القانون الدولي الانساني كما ادعى اكثر من مرة احمد عسيري الناطق السابق لتحالف العدوان على اليمن واحد المتورطين في جريمة قتل وتقطيع وتذويب خاشقجي والحالي تركي الفيصل..

وعود على بدء فانه لا يمكن فصل عملية الطائرات السبع المسيرة بالأمس ضد أهداف نفطية سعودية لا عن ما يجري في المنطقة ولا عما سبقها من تطورات في الخليج مثل تفجير ناقلات النفط في الفجيرة وقبل ذلك تفجيرات ينبع.ولا عن تشديد الحصار الاقتصادي الخانق على الجمهورية الإسلامية في إيران.

وهي بهذا المعنى ربما تكون رسالة من محور المقاومة في المنطقة للسعودية اولا انه اذا لم توقفوا حربكم المجرمة على اليمن فان القادم سوف يكون اعظم. وثانيا للولايات المتحدة الامريكية بانه اذا لم توقفوا بيع السلاح لقوى العدوان وتتراجعوا عن مخطتاكم الهادفة الى اسقاط الثورة الإيرانية من الداخل فان مصالحهم سوف تكون في خطر شديد وثالثا لأوروبا والعالم بانه اذا لم تتضغطوا لرفع المظلومية عن ضحايا العدوان فانه لن يكون بمقدوركم تحمل النتائج الاقتصادية الخطيرة لما سيحدث في قادم الأيام.