ابو هولي يستنكر اخطارات الهدم لمقر اللجنة الشعبية في شعفاط وقصف مخيم النيرب بسوريا

الخميس 16 مايو 2019 04:29 م / بتوقيت القدس +2GMT
ابو هولي يستنكر اخطارات الهدم  لمقر اللجنة الشعبية في شعفاط وقصف مخيم النيرب بسوريا


غزة / سما/

أكد أحمد ابو هولي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين، ان حكومة الاحتلال الاسرائيلي تعمل على بسط نفوذها على مخيم شعفاط في القدس كبديل عن وكالة الغوث الدولية من خلال اخطارات الهدم التي تنفذها داخل المخيم تحت حجج عدم الترخيص  وعدم اثبات الملكية .

واستنكر ابو هولي في بيان صحفي صادر عنه اليوم تسليم سلطات الاحتلال اللجنة الشعبية لخدمات مخيم شعفاط، إخطارين بهدم البناء الإضافي في مقرها القديم، والطابق الثالث من مركز الشباب الاجتماعي بحجة عدم الحصول على تراخيص، ومنحتها أسبوعا كمهلة قبل تنفيذ عملية الهدم لافتا الى ان هذه الممارسات تأتي في اطار الحملة المسعورة التي تقودها حكومة الاحتلال الاسرائيلي في مخيم شعفاط  التي تستهدف مؤسسات المخيم وفعالياته الوطنية  في اطار سياسة تضييق الخناق على اللاجئين الفلسطينيين لتفريغ المخيم من سكانه  .

واضاف ان حكومة الاحتلال تسعى من وراء اخطارات الهدم ان تحل محل وكالة الغوث الدولية "الأونروا".

 ولفت الى ان رخص البناء في مخيم شعفاط  تمنح من الأونروا باعتبارها الجهة المسؤولة والمشرفة على المخيم وليس بلدية الاحتلال في القدس  محذرا من مخطط الاحتلال الاسرائيلي بسحب صلاحيات الأونروا من مخيم شعفاط وفرض الوصايا عليه واسقاط صفة المخيم عنه وتحويله الى مسؤولية بلدية الاحتلال وبالتالي إسقاط صفة اللجوء عن سكانه  .

وعلى صعيد اخر استنكر أبو هولي قصف مجموعات ارهابية مسلحة مخيم النيرب في حلب بعدد من الصواريخ اسفرت عن استشهاد ستة لاجئين فلسطينيين بينهم طفلان واصابة اربعة عشر لاجئا من سكان المخيم بجروح متفاوتة

ووصف ابو هولي في بيان صحف صادر عنه اليوم الحادث بالعمل الارهابي البشع الذي ينفذ لحساب اجندات خارجية معادية لشعبنا هدفها ضرب حق العودة للاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 .

وعقب ابو هولي على الجريمة الارهابية قائلاً: "لن نمرر مخطط الأعداء والمتآمرين على شعبنا لضرب حقنا العادل في العودة باستهداف المخيمات و جعلها ارض معركة بغية تفريغها من لاجئيها "

واضاف ان هذا الحادث آلمنا جميعا لكنه لم ينال من عضد وصمود اللاجئين الفلسطينيين في سوريا مؤكدا على ان دائرة شؤون اللاجئين ستعمل بكل الوسائل لتامين الحماية لهم من خلال التنسيق والتعاون مع الحكومة السورية ووكالة الغوث الدولية الأونروا والمنظمات الأممية الأخرى  .

وشدد على ان اللاجئين الفلسطينيين ضيوف مؤقتين في سوريا لحين حل قضيتهم حلا عادلا وشاملا طبقا لما ورد في القرار 194لافتا الى ان موقف سوريا الداعم والمساند لقضية اللاجئين وحقهم في العودة يشكل صمام امان لحماية المخيمات وسيقطع الطريق امام المتآمرين من تمرير مخططاتهم  في تصفية قضية اللاجئين بالرغم من كل التحديات التي تواجهها سورية في معركتها المتواصلة ضد الإرهاب