غزة: اضراب شامل واصابات برصاص الاحتلال الاسرائيلي في مليونية العودة شرق قطاع غزة

الأربعاء 15 مايو 2019 10:58 ص / بتوقيت القدس +2GMT
غزة: اضراب شامل واصابات برصاص الاحتلال الاسرائيلي في مليونية العودة شرق قطاع غزة


غزة / سما /

 أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار وقنابل الغاز صوب عشرات الالاف من المتظاهرين الذين وصولوا الى مخيمات العودة الخمسة للمشاركة في فعالية مليونية العودة التي دعت لها الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار.

وأصيب 13 مواطنا اثر اطلاق النار على المتظاهرين بمخيم العودة شرق غزة وبمخيم العودة شرق مخيم البريج فيما اصيب عدد اخر من المتظاهرين بحالات اختناق نتيجة اطلاق قنابل الغاز صوب المتظاهرين بمخيمي العودة بخان يونس وجباليا.

من جهته قال إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس ان مشاركة مئات الالاف من الفلسطينيين في الذكرى الحادية والسبعين لمسيرات العودة وكسر الحصار يؤكد على أن حق العودة مقدس وحق فردي وجماعي لا يسقط بالتقادم ولا الاجراءات الاحتلالية وأنهم لم يكلفوا أحدا بالتنازل عن أي شبر من أرض فلسطين ولا مقام للاحتلال على الارض الفلسطينية.

وأكد في كلمة له خلال التظاهرات على حدود غزة على أن القدس كانت وستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين وأننا نرفض التوطين والوطن البديل ولادولة في غزة ولادولة بدون غزة.

وقال رضوان ان الفلسطينيين الذين خرجوا اليوم في الذكرى الحادية والسبعين للنكبة يؤكدون على تمسكهم بحق العودة وأن الصغار والأجيال لن تنسى حق العودة إلى فلسطين كل فلسطين.

وأضاف :"في الذكرى السنوية الأولى لمجزرة مليونية العودة وكسر الحصار والتي قدم فيها شعبنا أكثر من سبعين شهيدا وأكثر من ثلاثة آلاف جريح رفضا لنقل السفارة الأمريكية للقدس ورفضا لصفقة القرن وكل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية".

وأكد على ضرورة تحقيق المصالحة واستعادة الوحدة وتشكيل جبهة فلسطينية عربية اسلامية لمواجهة صفقة القرن وكل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

وبدأت الجماهير التوافد على طول حدود قطاع غزة بدعوة من الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، لإحياء الذكرى الـ 71 للنكبة الفلسطينية وللتأكيد على حق العودة.

وانطلقت حافلات من كافة مساجد وميادين قطاع غزة تقل الجماهير باتجاه الحدود الشرقية، وسط دعوات من الهيئة للجماهير بعدم الاقتراب من الجدار، والإبقاء على المسافة الآمنة على بعد 300 متر، والتأكيد على سلمية المسيرات.

وتزامن ذلك مع قيام قوات الاحتلال بإطلاق النار وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

ولوحظ أن قوات الاحتلال وضعت سيارات لضخ المياه العادمة تجاه المتظاهرين على المناطق الحدودية كافة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي عن حالة الاستنفار في صفوف قواته وتعزيزها، فيما أغلق الطرق في غلاف غزة تحسبا لأي عمليات تسلل من المتظاهرين.

و عم الاضراب الشامل اليوم الاربعاء كافة مدن ومخيمات  قطاع غزة في الذكرى الحادية والسبعين للنكبة الفلسطينية .

وتوقف التلاميذ وطلاب المدارس عن التوجه للمدارس والجامعات فيما أغلقت المؤسسات الحكومية أبوابها وكذلك المحال التجارية استجابة لدعوة من الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار.

ودعت اللجنة المنظمة لمسيرة العودة في قطاع غزة، السكان للمشاركة في المظاهرات الجماهيرية، اليوم الأربعاء، إحياء لذكرى يوم النكبة الـ71.

ووفقًا لقرار اللجنة، سيتم الإعلان عن إضراب عام في قطاع غزة، اليوم، وابتداءً من ساعات الظهر، ستتوجه الحشود إلى المخيمات على طول السياج، على غرار مظاهرات يوم الجمعة.

وقال أعضاء اللجنة إن المظاهرات ستجري في إطار احتجاج شعبي غير عنيف، مضيفين أنه سيتم نشر مراقبين من قبل اللجنة في المنطقة لمنع الاقتراب الجماعي من السياج.

وقال عضو اللجنة طلال أبو ظريفة لصحيفة هآرتس العبرية: "لا نريد أن نعطي القوات الإسرائيلية أي سبب لإلحاق الأذى بشبابنا ولا نريد زيادة التوتر في المنطقة الحدودية".

وفقًا للصحيفة، فإن القرار الفلسطيني بالإبقاء على المظاهرات معتدلة، اليوم، يرتبط بتنفيذ التفاهمات بين إسرائيل والفصائل، وعلى رأسها حماس. وكجزء من التفاهمات، تم فتح المعابر المؤدية إلى قطاع غزة في بداية الأسبوع، وفي نهاية الأسبوع تم فتح منطقة الصيد على مسافة 12 ميلًا بحريًا. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، وصل المبعوث القطري محمد العمادي ومبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف إلى قطاع غزة وأجريا محادثات مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وأعضاء بارزين آخرين.