المصادقة على حوافز استثمار لـ7 مشاريع بـ19 مليون دولار بالضفة

السبت 11 مايو 2019 02:33 م / بتوقيت القدس +2GMT
المصادقة على حوافز استثمار لـ7 مشاريع بـ19 مليون دولار بالضفة


رام الله /سما/

صادق مجلس إدارة هيئة تشجيع الاستثمار الفلسطينية خلال جلستة التي عقدت، برئاسة وزير الاقتصاد الوطني، رئيس مجلس الادارة خالد العسيلي، على منح حوافز لسبعة مشاريع استثمار برأس مال إجمالي بلغ نحو19 مليون دولار أميركي ضمن قطاعات (الصناعة، السياحة، الطاقة المتجددة).

يأتي ذلك بعد مناقشته خلال جلسته، اليوم السبت، التي عقدت بمقر هيئة تشجيع الاستثمار الفلسطينية، في مدنية رام الله، 25 مشروعا توزعت ما بين مشاريع جديدة، ومشاريع تطوير مشاريع قائمة، وخطط تطوير مشاريع.

ومن المتوقع ان توفر المشاريع التي تم المصادقة عليها، ما يقارب 252 فرصة عمل مباشرة منها، كما تم قبول خطط تطوير مشاريع قائمة لخمسة مشاريع بحجم استثمار متوقع يعادل نحو 9 مليون دولار اميركي ومتوقع ان تخلق نحو 105 فرص عمل مباشرة، وتوزعت المشاريع في المحافظات (رام الله والبيرة، ونابلس، والخليل، وجنين، وطولكرم، وأريحا والاغوار).

وقال العسيلي: "سنعمل على تحسين بيئة الاعمال الجاذبة للاستثمار من خلال تنفيذ مجموعة من التدخلات ذات الصلة بمراجعة وتحديث البيئة القانونية الناظمة للاقتصاد الوطني في مقدمتها انجاز قانون عصري للشركات وإعداد قانون للتجارة، واتخاذ ما يلزم لتشجيع الاستثمار في مختلف القطاعات الانتاجية".

وأشار الى قدرة القطاع الخاص الفلسطيني على تنفيذ المزيد من المشاريع الاستثمارية الواعدة والملهمة التي تشكل رافعة حقيقية في تحسين الاقتصاد الوطني كما هو الحال في التجميع الصناعي في منطقة جمرورة في مدينة الخليل الذي يحتوي على 50 منشاة صناعية تشغل المئات من الايدي العاملة وفي حال توفر متطلبات تطوير هذا التجمع ستضاعف قدرته الانتاجية.

وشدد على ضرورة المضي قدماً في تحسين المناخ الاستثماري وتذليل كافة العقبات والتحديات التي تواجه المستثمر والسعي نحو جذب استثمارات محلية ودولية، لافتاً الى الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف القطاعات.

واكد ان التوجه هو نحو انجاز المناطق الصناعية الحالية وتوظيف الاعتماد على الطاقة المتجددة بالإضافة الى تعظيم صادرتنا الوطنية.

وأكد الوزير على أهمية تكريس الشراكة مع القطاع الخاص الذي يعتبر المحرك الاساسي لعملية التنمية الاقتصادية وتسهيل مهمته في ممارسة نشاطه الاقتصادي من خلال ازالة كافة المعيقات وتبسيط الاجراءات والخدمات علاوة على الحوافز الاستثمارية المشجعة على الاستثمار.

وناقش المجلس سبل تعزيز الاستثمار في فلسطين وتحسين البيئة الناظمة للأعمال وتحسين تنافسية فلسطين انسجاما مع أهداف الهيئة والخطط الحكومية والرؤيا نحو تعزيز مكانة فلسطين كمنطقة جاذبة للاستثمار ومصدر مزود للخدمات والمنتجات.

يذكر أنه تم تسجيل محطة لتوليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بقدرة 1.35 ميجا واط ومشاريع صافي القياس وبذلك يصل سجل تخفيض انبعاث ثاني أوكسيد الكربون الى ما يعادل 11 الف طن سنوياً وذلك نتيجة عقد حزمة الحوافز لتقنيات الطاقة المتجددة الذي أصدرته الهيئة انسجاما مع توجهات الحكومة وانسجاما مع اجندة السياسات الوطنية 2017-2022 وأهداف التنمية المستدامة الأممية لاسيما الهدف السابع والهدف الثالث عشر.