نتنياهو يواصل المفاوضات الرسمية لتشكيل حكومته الجديدة

الإثنين 22 أبريل 2019 02:04 م / بتوقيت القدس +2GMT
نتنياهو يواصل المفاوضات الرسمية لتشكيل حكومته الجديدة


القدس المحتلة / سما /

 انطلقت رسميا المفاوضات لتشكيل ائتلاف حكومي، بلقاء الأحد، بين وفدي حزب الليكود الحاكم وحزب "يسرائيل بيتينو". 

وكان ذلك اجتماعا أوليا، طرح خلاله أعضاء حزب "يسرائيل بيتينو" الذي يتزعمه أفيغدور ليبرمان، مطالبهم في الحكومة المقبلة. 

ومن بين المطالب: حقيبة الأمن وحقيبة الهجرة والاستيعاب، وبشكل خاص القضايا المتعلقة بمشروع قانون التجنيد. 

وقال عضو الكنيست عوديد فورير من حزب "يسرائيل بيتينو" إن "المفاوضات ستكون طويلة ومعقدة".

وتضيف الصحيفة أنه تم أمس الاحد، التفاهم على عقد لقاء يوم الخميس من الأسبوع الجاري، بين رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو – الذي يتزعم أيضاً حزب الليكود الحاكم، ووزير المالية موشيه كحلون – زعيم حزب "كولانو". 

ويأتي هذا الإعلان بعدما تردد، في الأيام الأخيرة، عن توتر بين الاثنين، وعن كون الوزير كحلون "عقبة صعبة". لكن شركاء كحلون أوضحوا أنه لا توجد لديه نية لمراكمة المصاعب أمام المفاوضات.

أما الأحزاب الدينية المتشددة وتحالف "أحزاب اليمين" فقد أبلغوا حزب الليكود أنهم سيجرون مفاوضات فقط بعد عطلة عيد الفصح. غير أن "يديعوت احرونوت" كتب تقول إن وفد الحزب سيقدم مطالبه إلى حزب الليكود اليوم على ان يستأنف المفاوضات بعد العيد. 

وقال عضو الكنيست بتسلئيل سموطريتش النائب عن تحالف "أحزاب اليمين"، أمس، إن الحزب "يمتلك حقيبتي التعليم والقضاء"، في إشارة إلى إدارتهما فعلا من قبل بينت وشكيد قبل انشقاقهما عن الحزب، وأضاف "نحن نطالب بالحق في مواصلة الاحتفاظ بهما. سأتسلم أنا حقيبة القضاء، وسيتسلم الحاخام رافي بيرتس حقيبة التعليم".

بالإضافة إلى ذلك، تكتب يديعوت أن الحزب سيطالب أيضا، بسن "فقرة التغليب"، التي تجرد المحكمة العليا من صلاحية إلغاء قوانين سنها الكنيست، خلال 60 يوما بعد أداء الحكومة لليمين الدستوري، كما سيطالب بتعديل قانون الحصانة بشكل يمنع رفع حصانة عضو كنيست لمحاكمته بشكل فوري. 

ويريد سموطريتش إعادة القانون إلى ما كان عليه حتى عام 2005، أي أن لا يتم رفع الحصانة إلا بموافقة غالبية لجنة الكنيست ومن ثم غالبية الهيئة العامة للكنيست.