بحر: غزة لن تتوسع شبرًا في سيناء و"الغرفة المشتركة" تراقب التطبيق على الأرض

الجمعة 19 أبريل 2019 09:37 م / بتوقيت القدس +2GMT
بحر: غزة لن تتوسع شبرًا في سيناء و"الغرفة المشتركة" تراقب التطبيق على الأرض


غزة / سما /

أكد أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجس التشريعي،  اليوم الجمعة،  أن "غزة بكافة فصائلها ومكوناتها تقف موحدة من خلف قضية الأسرى حتى تحريرهم".

وأضاف في كلمته بمسيرات العودة شرقي خانيونس، على وقوف شعبنا بكافة فصائله وقواه مع الأسرى في معركتهم مع الاحتلال.

وأشار إلى أن ملف الأسرى وقضيتهم "على سلم أولويات عمل المجلس التشريعي في المحافل الدولية والدبلوماسية"، منوها  إلى أن المجلس أرسل عديد الرسائل للبرلمانات والاتحادات الدولية والعربية والأمم المتحدة حول قضية الأسرى والانتهاكات الإسرائيلية بحقهم، مطالبة بمحاكمة قادة الاحتلال على جرائمه المستمرة بحق الأسرى، والضغط على الاحتلال للإفراج عنهم.

وقال: "لن نسمح للسجان الصهيوني الاستفراد بأسرانا، وإن أي مساس بهم وبحقوقهم سيواجه برد قوي من فصائل شعبنا الفلسطيني".

في السياق، قال بحر إن شعبنا سيعمل بكل قوة لإفشال المؤامرات المحاكة ضده، مطالبًا الأمة العربية أن "تصحوا من غفلتها وتوقف هرولتها نحو التطبيع مع العدو الصهيوني".

وأضاف: "غزة لن تتوسع شبرًا واحدًا في سيناء، وصفقة القرن لن تمر، وسنقاومها بوحدتنا ومقاومتنا، وصمود شعبنا الفلسطيني".

وحول التفاهمات مع الاحتلال، قال إن المراوغة في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه لن يفيد الاحتلال، وأن غرفة العمليات المشتركة تراقب التطبيق على الأرض، ولن تسمح للاحتلال للاستمرار في حصار غزة والمراوغة في تنفيذ التفاهمات".

وأشار إلى أن مسيرات العودة والمقاومة من خلفها تعمل على حماية الثوابت الفلسطينية، وأفشلت مخططات أمريكا بما يسمى "صفقة القرن"، مؤكدا  أن مسيرات العودة مستمرة حتى تحقق جميع أهدافها بفك الحصار عن شعبنا.

وأشاد النائب الاول للمجلس التشريعي، "بالدور الكبير للمقاومة الفلسطينية التي حمت تلك المسيرات وشكلت درعًا واقيًا لها ورسمت استراتيجية الردع".