شقيقتان سعوديتان تطلبان الحماية الدولية بعد فرارهما إلى جورجيا

الخميس 18 أبريل 2019 10:02 م / بتوقيت القدس +2GMT
شقيقتان سعوديتان تطلبان الحماية الدولية بعد فرارهما إلى جورجيا


تبيليسي /سما/

 أطلقت شقيقتان سعوديتان مناشدة للحصول على حماية دولية بعدما هربتا إلى جورجيا، في حالة جديدة لنساء فررن من "الاضطهاد" في المملكة.

وفي منشور على "تويتر" تحت اسم "جورجيا سيسترز" (شقيقتان في جورجيا)، قالت السعوديتان إنهما "علقتا في جورجيا" بعدما ألغت السلطات السعودية جوازي سفرهما.

ونشرتا صورا لجوازي سفرهما حيث عرفتا عن نفسيهما على أنهما مها (28 عاما) ووفاء السبيعي (25 عاما).

وقالت مها في تسجيل مصور على "تويتر" "نحن في خطر. أرجوكم أنقذونا".

وقالت إحداهما في تسجيل آخر لم يظهر وجهها "نريد تقديم طلب لجوء في أي بلد آمن (...) إذا عدنا إلى السعودية سيتم قتلنا".

وقالت وفاء في فيديو آخر "هربنا من الاضطهاد الذي تمارسه عائلتنا بحقنا لأن القوانين في السعودية أضعف من أن تحمينا".

وأفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان أنها تتابع وضعهما "عن كثب".

بدورها، دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" السلطات الجورجية لحمايتهما من "أي شخص قد يؤذيهما أو يجبرهما على العودة إلى السعودية خارج إرادتهما".

وأوضح مكتب المفوضية في البلد السوفياتي سابقا عبر "فيسبوك" أن أي شخص "يطلب الحماية الدولية في جورجيا بإمكانه الحصول على إجراءات لجوء منصفة وفعّالة".

وبدأت السعوديتان نشر تغريدات تتحدث عن وضعهما منذ الثلاثاء.

وصرّحت الناطقة باسم وزارة الداخلية الجورجية سوفو مدينارادزي لوكالة فرانس برس الخميس أنهما "لم تتواصلا مع السلطات الجورجية حتى الآن".

وأضافت أنهما "لم تقدما طلب لجوء ولم تطلبا أي نوع من المساعدة".

ولا يحتاج المواطنون السعوديون إلى تأشيرة لدخول جورجيا.