الحية يكشف تفاصيل تفاهمات التهدئة بغزة ومشاريع لتشغيل الاف الخريجين قريبا

الأربعاء 17 أبريل 2019 08:54 م / بتوقيت القدس +2GMT
الحية يكشف تفاصيل تفاهمات التهدئة بغزة ومشاريع لتشغيل الاف الخريجين قريبا


غزة / سما /

كشف خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة حماس، مساء اليوم الاربعاء، عن تفاصيل جديدة في ملف التهدئة مع الاحتلال برعاية مصرية.

وقال الحية في حديث متلفز:  إن مشاريع التشغيل القادمة ستستهدف 20 ألف خريج وعاطل عن العمل بتكلفة تزيد على 45 مليونًا، بتمويل وإشراف من الأمم المتحدة والبنك الدولي ودولة قطر.

وأضاف:  الضامن لالتزام الاحتلال هو إصرار شعبنا ومقاومتنا، ووسائل مسيرات العودة التي جمدناها، موضحا أن هناك اتفاق على إعادة بناء المدينة الصناعية شرق غزة (كارني) وشرق بيت حانون، ونتوقع أن يعمل بها نحو 15 ألف فلسطيني.

وبين الحية أن وزارة المالية في غزة تشغل حاليا 7 آلاف خريج وعاطل عن العمل من مالية غزة، مستطردا:  أقدم الشكر الجزيل للإخوة في مصر الذين كانوا وسيطا أمينا خلال التفاوض على التفاهمات.

وتابع: أوجه التحية لأسرانا البواسل وهم يضربون المثل الأعلى في التضحية والصمود، ونهئهم على هذا الإنجاز التاريخي.

واردف: نؤكد أن الحركة الوطنية والفصائل الوطنية بذلت جهودا كبيرة في تبني مطالب الأسرى، وكان موضوع الأسرى أحد استحقاقات التفاهمات.

وأضاف: نحيي كل من تضامن مع أسرانا البواسل، ونقول لهم دائما إنكم ليسوا وحدكم، ولن نتخلى عنكم، وسنبذل كل ما نستطيع لتحريركم.
خليل الحية: 
ودعا الحية  الأمم المتحدة إلى الإسراع في تنفيذ مشاريع التشغيل، خاصة أن أموالها متوفرة، مضيفا: أن الجهات المختصة تعد حاليا قائمة بالمواد الممنوعة التي تفيد الصناعة والصيد؛ كي يسمح بدخولها لغزة.

وأوضح عضو المكتب السياسي لحركة حماس،  هذه التفاهمات ليست سياسية، وتوافقنا على تجميد الأدوات الخشنة لمسيرات العودة مقابل كسر الحصار.

وقال: نحن نريد من المرحلة الثانية في التفاهمات بأن تبقى القضية حاضرة ونوحد الشعب في الضفة وغزة والقدس، موضحا أن هناك اتفاق واضح بأن تزود محطة غزة بالوقود بدون ضريبة في حال توقفت المنحة القطرية

وأكد الحية "سنبقى سدا منيعاً في أي مشروع يستهدف مكونات القضية الفلسطينية"، واستطرد: هناك مشاريع ممولة من دولة أجنبية لتمديد خطوط كهرباء جديدة وتحويل محطة التوليد للعمل بالغاز الطبيعي وإنشاء محطات للطاقة الشمسية.

وأشار الى أن حماس ليست معنية أو متمسكة في سلطة تعفي الاحتلال من مسؤولياته وتكلفته، مضيفا:  نحن جاهزون لتسليم كل شئ في غزة أمام الوحدة الوطنية

ووجه الحية رسالة الى حركة فتح قال فيها،  علينا أن نذهب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية وبعدها مجلس وطني.. وصندوق الاقتراع هو الحكم وتعالوا نذهب إليه، مردفا: نحن نريد حوار وطني شامل والثنائية مزعجة لنا قبل أن تكون للأخرين

وقال الحية إن  أبو مازن وفريقه الصغير يتعمدون بعدم الذهاب إلى انتخابات عامة وفق تعبيره.

واضاف: إذا لم تكن فتح تريد الذهاب للانتخابات فلنذهب لمؤتمر وطني يخرجنا من المأزق الحالي، مستطردا:  أبو مازن هو من جلب الانقسام كما أنه قسم غزة عن الضفة وقسم "فتح" وقسم منظمة التحرير وفق قوله.

وقال الحية إن اللجنة المركزية لفتح منقسمة حول حكومة اشتية وأبو مازن لم يأت إلى الشعب إلا بالانقسام

وأوضح الحية أن حكومة اشتية تملك مقدرات الشعب وهي ملزمة بتقديم الخدمات لكل أبناء شعبنا الفلسطيني

وتابع: انتزعنا من الاحتلال أن يرفع القيد عن أكثر من 30% من المواد الممنوعة

وأوضح عضو المكتب السياسي لحماس، أن حكومة غزة تدار بواسطة وكلاء الوزارات ولا نريد أن نحدث انقساما فوق الانقسام