نتنياهو يعترف بموافقته على بيع غواصة متقدمة لمصر دون أن يطلع وزير الأمن ورئيس الأركان

الأحد 24 مارس 2019 11:49 ص / بتوقيت القدس +2GMT
نتنياهو يعترف بموافقته على بيع غواصة متقدمة لمصر دون أن يطلع وزير الأمن ورئيس الأركان


القدس المحتلة/سما/

كشفت صحيفة "هآرتس"العبرية عن  أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، اعترف، مساء السبت، بأنه سمح لألمانيا ببيع غواصة متقدمة لمصر، دون أن يطلع وزير الأمن ورئيس الأركان على الأمر.

وقال نتنياهو لشركة الأخبار (القناة 12): "أسبابي هي أسباب أمنية وأمنية بحتة. توجد لدولة إسرائيل أسرار يعرفها فقط رئيس الحكومة وبعض الأشخاص". وكان نتنياهو قد أنكر في السابق معرفته بالأمر وزعم أن ألمانيا لم تطلب موافقته، لكنه قال مساء أمس: "بالطبع، اعترضت على بيع الغواصة عندما كان مرسي (رئيسًا) وصادقت على ذلك عندما جاء السيسي". ووفقًا لتقرير إخباري تم بثه الأسبوع الماضي في نشرة أخبار القناة 13، أدلى عاموس جلعاد، رئيس القسم الأمني - السياسي في وزارة الأمن، سابقا، بشهادته حول الأمر في الشرطة.

ونفى نتنياهو، الذي تمت مقابلته مساء أمس، بشكل مفاجئ، أنه استفاد من قضية الغواصات. وقال "لم أحصل على شيكل واحد، هذه كذبة مطلقة". وأضاف نتنياهو أنه اشترى الأسهم من أمواله حين كان عضواً في الكنيست، خلافا لروايته السابقة بأنه اشتراها كمواطن عادي. وبرر التناقض قائلًا: "قصدت أنني لم أمتلكها عندما كنت عضواً في الحكومة."

وقد وصل نتنياهو بشكل مفاجئ إلى أستوديوهات القناة 12، مساء أمس، وهو في طريقه إلى المطار لمغادرة البلاد متوجها إلى الولايات المتحدة. وقال إنه "يريد تفجير كل هذه الفرية الدموية".

وأشار إلى مسألة حيازة الأسهم في شركة سيدريفت، التي تقوم بتصنيع المواد الخام لتصنيع أقطاب الجرافيت المستخدمة في صهر الصلب، والتي اشترتها شركة غرافيك انترناشيونال، المزود لشركة تيسنكروب الألمانية، صانعة الغواصات.

وقال: "كانت هذه الشركة تتمتع بقدرة تكنولوجية هائلة، لكنه تم أدارتها بشكل سيء، وقد لاحظ ابن عمي ذلك، وقام بترميمها وبيعها وأنا افخر بذلك". كما قال نتنياهو: "لا توجد أي صلة بين استثماري وشراء الغواصات. لقد بعت كل أسهمي في هذه الشركة قبل عام ونصف من بيع الغواصة الأولى، وقبل سنوات من بيع الغواصات الأولى، لا توجد أي علاقة موضوعية ولا يوجد ترابط بالوقت".

وهاجم نتنياهو قادة حزب "ازرق ابيض"، بيني غانتس، يئير لبيد، موشيه يعلون وغابي أشكنازي، لاتهامهم له بالفساد في قضية الغواصة. وقال" "هذه أسوا فرية دموية، غانتس وبوجي (يعلون) وأشكنازي يفترون لأنهم يعرفون أنني لا أستطيع أن اكشف هنا في الأستوديو أحد أسرار دولة إسرائيل، وقد فحص المستشار القانوني هذا الأمر. لو كان هناك شيء ما لكان قد طفا على السطح". وقال أيضًا إنه يعتزم مقاضاة الأربعة.

وقال رئيس الوزراء إنه لا ينوي دفع القانون الفرنسي بعد الانتخابات، أو أي خطوة أخرى تمنع تقديمه للمحاكمة، مدعيا: "لم أتعامل مع هذا الموضوع ولا أنوي التعامل معه، والإثبات هو أن المقربين مني طرحوا ذلك وأنا جعلتهم يتخلون عن الأمر وأنا متأكد من أن كل هذه الأشياء قد زالت، والإثبات أن المور أزيلت قبل أن أفتح فمي. لم أتعامل مع هذا الموضوع وأعتقد أنني لن أفعل ذلك".

كما أشار نتنياهو إلى شريط الفيديو الذي سخر من المظهر الخارجي للمعلق أمنون أبراموفيتش، واعتذر. قال إنه أمر بإزالة الفيديو بمجرد سماعه عنه.

وفي تعقيبه على المقابلة، قال حزب "ازرق ابيض": "نتنياهو هستيري، يغير رواياته مرة تلو أخرى، يتهرب من الأسئلة الصعبة ويواصل القذف ولم نتلق أي إجابة على كيفية حصولك على 16 مليون شيكل، وخاصة أنه لا يوجد سر، لأنك اخترعت ذلك للتو، لماذا سمحت ببيع غواصات متطورة إلى مصر دون علم الجهاز الأمني؟ الشيء الوحيد الذي يمكن أن نقوله لصالحه هو أنه استوعب ما لم يدركه الآخرون بعد: إنه سيخسر في الانتخابات".

وكشفت "يسرائيل هيوم" عن أن غانتس تطرق إلى المقابلة وقال: "أنت تعلم أنني كنت دائماً أدعوك السيد نتنياهو أو رئيس الوزراء، لكنني اليوم رأيت المقابلة وأسمح لنفسي بدعوتك يا بيبي، ماذا حدث، هل تستمع إلى نفسك، هل تستمع إلى ما تتحدث عنه؟ الغواصات كقرار شخصي من قبل رئيس الوزراء دون استشارة وزير الأمن أو رئيس الأركان؟ لقد أرسلتني إلى أمور أكثر سرية لن أتحدث عنها هنا، فهل لا نتشاور؟ ما هذا، مواجهة ليلية تضطرك إلى الهجوم واتخاذ قرار على الفور دون استشارة؟ أو قرار سياسي استراتيجي يجب على المواطنين الإسرائيليين الاعتماد على أن رئيس الوزراء يتشاور مع كل من يجب مشاورته في هذه القضية، فليقرر ما يريد، ولكن هل يقرر لوحده؟ يبدو لي أن هذا الأمر يحتاج إلى فحص مهما كانت النتيجة".