الأحمد ينفي صحة ما نسب له حول الدور المصري بإنهاء الانقسام ويكشف كواليس موسكو

الثلاثاء 19 فبراير 2019 06:07 م / بتوقيت القدس +2GMT
الأحمد ينفي صحة ما نسب له حول الدور المصري بإنهاء الانقسام ويكشف كواليس موسكو


رام الله / سما /

نفى عزام الاحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح"، اليوم الثلاثاء،  ما تناقلته بعض مواقع الإعلام من تصريحات منسوبة له حول الدور المصري في رعاية جهود إنهاء الانقسام.

و  أكد الأحمد ،أن تلك التصريحات عارية عن الصحة، وهدفها إثارة البلبلة وتشويه العلاقات الفلسطينية المصرية الراسخة.

وأضاف: "إن ما نشر لا أساس له من الصحة إطلاقا، ولم أدل بأية تصريحات لا لصحيفة "الديلي ميل البريطانية"، ولا لأية وسيلة إعلام بريطانية أو أجنبية حول أي موضوع"، مؤكدا أن هذه الأساليب رخيصة ومشبوهة في التعامل مع القضايا.

وحول حوارات موسكو، قال الأحمد إن صيغًا عدّة طُرحت للاتفاق خلال حوارات الفصائل بموسكو، "لكن حركة الجهاد الإسلامي قادت عملية رفض أي اتفاق بالتنسيق مع حركة حماس".

وأضاف خلال لقاء استضافته اللجنة الشعبية لمخيم الجلزون، شمال مدينة رام الله، اليوم الثلاثاء أن "الجهاد بإصرار غريب عجيب غير مفهوم -وتساوقت معها حماس بنفس الموقف- رفضت التوقيع على أن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا".

وتابع: "رفضوا التوقيع على إقامة دولة فلسطينية مستقلة على أراضي 1967 وعاصمتها القدس وحق العودة".

وأردف: "الجهاد ترفض مبدأ حق العودة وقرار 194؛ لأنهم فسّروا ذلك أن معناه الاعتراف بإسرائيل".
وجدد الأحمد تأكيده على أن حماس أفشلت حوار موسكو الذي كان بمثابة مبادرة من الأصدقاء الروس لخدمة القضية الفلسطينية.

واوضح : أن "الأصدقاء الروس اعتادوا دعوتنا من أجل قضية واحدة، وهي الموضوع السياسي والذي زادت أهميته في ظل صفقة القرن، التي أكدت روسيا رفضها ورغبتها بالحراك من أجل مواجهتها".

وأكد أن "حماس أفشلت حوارات موسكو، بعد أن تم الاتفاق بين كل الفصائل وبموافقة ممثل الجهاد على شطب حركته من قائمة الحضور جرّاء اعتراضها على عدة بنود في البيان الختامي"، مبيناً أنه "بعد الاتفاق على صيغة أخرى للبيان عادت حماس لرفضها، فتوجهنا لعمل مؤتمر صحفي واعتذرنا لروسيا التي تبحث عن ورقة تخدم قضيتنا".

وأضاف الأحمد، "بعد المؤتمر الصحفي تداركنا الأمور وجرت اتصالات جديدة مع نائب رئيس الخارجية الروسي، وأكد ضرورة إصدار بيان رسمي"، موضحاً أن "ثمانية فصائل وقعت على البيان، فيما رفضته الجهاد الإسلامي وحماس والجبهة الشعبية والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة".