منتدى الإعلاميين يدعو للتدخل من أجل وقف مسلسل النزيف بجسد الإعلام الفلسطيني

الأحد 10 فبراير 2019 02:07 م / بتوقيت القدس +2GMT


غزة / سما /

قال  منتدى الإعلاميين الفلسطينيين الأحد، إنّه يتابع بقلق متزايد استمرار النزيف الحاد في المشهد الإعلامي الفلسطيني، والذي كان من أحدث تجلياته قرار إغلاق قناة القدس الفضائية، وإغلاق مكتب المركز الفلسطيني للإعلام في قطاع غزة، وسبق ذلك، الأزمة التي عصفت بقناة الأقصى الفضائية وكادت أن تفضي لإغلاقها، فضلاً عن إغلاق قناة الكتاب قبل سنوات، الأمر الذي يعكس حجم الخسارة الفادحة التي يتكبدها إعلامنا الفلسطيني جراء تهاوي المؤسسات الإعلامية التي لطالما صدحت بالحق الفلسطيني وعبرت نبض الأسرى واللاجئين وعذابات المقدسيين.

وعبر المنتدي في تصريحٍ صحفي له، عن تضامنه التام مع الزملاء في قناة القدس الفضائية ومكتب المركز الفلسطيني للإعلام بغزة، ليدعو كل من يعينه الأمر إلى ضرورة التدخل والتكاتف من أجل وقف مسلسل النزيف في جسد الإعلام الفلسطيني، آملا أن يتم استدراك ذلك، والعمل على دفع المؤسسات الإعلامية نحو بر الأمان لتواصل دورها الوطني والمهني.

وأبدى، قلقه المتزايد من الركون والاستسلام لحالة الانهيار والتداعي التدريجي في المشهد الإعلامي الفلسطيني، وسط تساؤلات بطعم العلقم عن الضحية التالية في هذا المسلسل الأليم المرشح للاستمرار في ظل المؤشرات والمعطيات الراهنة.

وأشار، إلى أنّ إغلاق المؤسسات الإعلامية المتوالي يمثل كتم لصوت الأسرى وطمس لصورة المسرى وتغييب لقضية اللاجئين، فضلاً عن كونه يضعف الرواية الوطنية في مواجهة دعاية الاحتلال وحربه النفسية ومحاولاته المتواصلة لتشويه النضال الفلسطيني، مما يضاعف حجم المسؤولية الملقاة على عاتق مختلف الجهات ذات الصلة بالمشهد الإعلامي الفلسطيني لتدرك المؤسسات الإعلامية التي يبدو انفرط عقدها.