مجدلاني: المصالحة خيار استراتيجي بحاجة للارادة السياسية

الأحد 10 فبراير 2019 12:35 م / بتوقيت القدس +2GMT


رام الله / سما /

قال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني د. احمد مجدلاني ان وفد الجبهة الذي سيغادر الى موسكو للمشاركة في اللقاء الذي دعا اليه معهد الدراسات الاستشراقية التابع لوزارة الخارجية الروسية لمناقشة الاوضاع الداخلية الفلسطينية في ظل التطورات في المنطقة، سيقدم رؤية الجبهة والتي تعتبر أن المصالحة خيارا استراتيجيا وبحاجة لتوفر الارادة السياسية.

وتابع مجدلاني الكل الفلسطيني لديه اجماع ان الظروف والتحديات السياسية الصعبة تتطلب وحدة وطنية حقيقية وجادة ومسؤولة، لكن البعض يبقى يراوح بذات المكان، رغم أن الاتفاقيات الموقعة للمصالحة الوطنية قابلة للتنفيذ وتمت باجماع موافقة وطنية، مستغربا حالة التهرب والمراوغة من قبل حركة حماس تجاه تنفيذها.

وأضاف مجدلاني نتأمل أن يخرج اللقاء ببارقة أمل لأبناء الشعب على المستوى الداخلي، وعلى المستوى الخارجي قال ان دعوة موسكو لم تأتي من فراغ فهي تدرك صعوبة اوضاع المنطقة، ومحاولة ادارة ترامب وحكومة الاحتلال تبديل الاولويات بمنطقة الشرق الأوسط، بأجندة اقليمية اخرى، حيث أن مؤتمر وارسو بداية لتلك السياسية الهادفة لصرف الانظارعن القضية، في الوقت الذي لا يمكن تحقيق امن وسلام الشرق الأوسط إلا بحل عادل للقضية وفق قرارات الشرعية الدولية.

واكد ان الجبهة تنظر بخطورة لسياسة ادارة ترامب تجاه القضية ومن محاولات التطبيع العربي مع دولة الاحتلال، على حساب القضية، بالاضافة إلى القراءة الدقيقة للانتخابات في دولة الاحتلال التي تشهد تنافس يميني يميني متطرف سيجعل من المرحلة القادمة مرحلة سياسية صعبة تتطلب تحمل الكل الوطني مسؤولياته تجاه مواجهة تلك التحديات.

وضم وفد الجبهة الأمين العام د. أحمد مجدلاني، وعضو المكتب السياسي للجبهة جمال خليل.