الاجهزة الامنية الاسرائيلية تكشف عن تطورات مقتل مجندة في القدس

السبت 09 فبراير 2019 08:13 ص / بتوقيت القدس +2GMT
الاجهزة الامنية الاسرائيلية تكشف عن تطورات مقتل مجندة في القدس



القدس المحتلة / سما /

اكدت الاجهزة الأمنية الإسرائيلية ان دوافع عملية قتل مستوطنة إسرائيلية جنوب غربي القدس أول أمس الخميس، تمت بدوافع قومية.

والمستوطنة القتيلة تبلغ من العمر 19 عاما وهي مجندة اسرائيلية و ابنة حاخام وتسكن في مستوطنة تقوع قرب بيت لحم.

وفجر اليوم سمحت الرقابة العسكرية الاسرائيلية نشر خبر اعتقال مواطن من سكان محافظة الخليل في رام الله (30عاما)، واتهمته بالوقوف خلف عملية القتل على حد زعمهم ٠

وكان اكثر من صحافي اسرائيلي المح ان عملية الاقتحام التي نفذتها قوات الاحتلال الليلة الماضية واستهدفت مسجد جمال عبد الناصر بالبيرة وحي سطح مرحبا في ذات المدينة والاستيلاء على تسجيلات الكاميرات من المسجد وبناية سكنية اخرى مرتبطة بالتحقيقات الجارية بخصوص هذه العملية.

بحسب صحيفة "هآرتس" فإن "الفتاة عثر عليها عارية ومطعونة في رقبتها وصدرها، ولم تكن تحمل أية وثائق تدل على هويتها وعلى جسدها آثار عنف"، وكانت الشرطة قد أعلنت أمس، العثور على جثة فتاة إسرائيلية بمنطقة حرشية في القدس المحتلة، قبل أن تصدر أمرا بمنع النشر في القضية والإشارة إلى أنه "يتم التحقيق في كافة الاتجاهات".

وأكدت "هآرتس" أن التحقيقات تتركز خلال هذه اللحظات في مختبرات التحقيق الجنائي، بالإضافة إلى تفريغ محتويات كاميرات المراقبة في الأماكن القريبة من المكان الذي عثروا فيه على الجثة، وأن جثة نقلت لتشريحها في مركز الطب العدلي (أبو كبير). ونقلت الصحيفة عن مصادر في الشرطة أن الحديث يدور حول "واحدة من أصعب القضايا التي تواجههم خلال السنوات الأخيرة".