"نيويورك تايمز" : بن سلمان طلب إعادة خاشقجي باستخدام القوة أو الرصاص

الجمعة 08 فبراير 2019 08:29 ص / بتوقيت القدس +2GMT
"نيويورك تايمز" : بن سلمان طلب إعادة خاشقجي باستخدام القوة أو الرصاص


الرياض / وكالات /

أظهرت تقارير استخبارية أميركية أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، قال إنه على استعداد لاستخدام الرصاص ضد الصحافي جمال خاشقجي، الذي قتل في مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وبحسب التقارير فإن بن سلمان سعى لإسكات انتقادات خاشقجي للسعودية، وطلب إعادته إليها بالقوة إن اقتضى الأمر، أو بالرصاص.

وبحسب "نيويورك تايمز"، الخميس، فإن بن سلمان قال في العام 2017 إنه سيذهب إلى حدّ استخدام "رصاصة" ضدّ الصحافي جمال خاشقجي إذا لم يوقف انتقاداته للسعوديّة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين، وأجانب، وصفوا بأنهم مُطّلعين على تقارير استخباريّة، قولهم إنّ بن سلمان أطلق هذه التصريحات خلال محادثة له مع أحد المقرّبين منه هو تركي الدخيل.

وبحسب "نيويورك تايمز"، فإنّ هذه المحادثة رصدتها أجهزة الاستخبارات الأميركيّة التي تفحص بعناية فائقة رسائل نصّية واتّصالات هاتفيّة أجراها بن سلمان على مدى أعوام.

ونقلت الصحيفة عن هؤلاء المسؤولين، أنّ بن سلمان قال خلال تلك المحادثة إنّه إذا لم يعُد خاشقجي إلى السعوديّة بكامل إرادته فيجب إعادته بالقوّة، وأنّه قال أيضاً إنّه مستعدّ لفعل ذلك باستخدام "رصاصة".

يشار  إلى أنه أمام الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مهلة حتّى الجمعة وضعها الكونغرس، لتحديد ما إذا كان وليّ العهد السعودي قد أمر باغتيال خاشقجي.

وتوعّد مشرّعون أميركيّون، الخميس، باتّخاذ إجراء أكثر صرامة في حقّ السعوديّة، على خلفيّة قضيّة قتل خاشقجي.

وقدّمت مجموعة من أعضاء مجلس الشّيوخ، من الحزبين الجمهوري والديموقراطي، الخميس مشروع قانون يمنع بعض مبيعات الأسلحة للسعوديّة بما في ذلك دبّابات.

كما يشمل مشروع القانون فرض عقوبات بحقّ أيّ شخص سعودي متورّط في قتل خاشقجي.