حركة فتح ترد على تصريحات القيادي في حماس "محمود الزهار

الأربعاء 16 يناير 2019 01:21 م / بتوقيت القدس +2GMT
حركة فتح ترد على تصريحات القيادي في حماس "محمود الزهار


غزة / سما /

ردت حركة التحرير الوطني الفلسطيني  فتح  على تصريحات القيادي في حركة حماس محمود الزهار والتي قال فيها ان بعض الاشخاص في فتح يحاولون جر غزة الى حرب مع الاحتلال الإسرائيلي.

واستنكرت فتح  في بيانٍ لها اليوم الاربعاء وبشدة مثل هذا التحريض الذي  يهدف الي الاساءة اللحركة لأهداف حزبية ضيقة لا تخدم  إلا مصالح العدو.

وقالت الحركة على لسان المتحدث باسمها د.عاطف ابو سيف، إن فتح هي والمؤتمنة والاحرص على مصالح شعبنا والحفاظ على حالة السلم الأهلي وتصليب  الجبهة الداخلية، ولم يسجل  على الحركة يوما سوى أنها كانت المبادرة لحماية شعبنا والدفاع عن حقوقه.

وأضاف، أنّ حركة فتح التي دفعت  ولازالت  تدفع فاتورة الدم الفلسطيني وتخوض كل المعارك على كل الجبهات لتحصين حقوق شعبنا لتنظر بخطورة إلي هذه التصريحات التي تسعى لتوتير  الجبهة الداخلية في وقت نحن في أمس الحاجة فيه إلي تمتين  جبهتنا.

وأكد، انّ العدو ليس بحاجة لسبب ليعتدي  على شعبنا ولم يوقف  اعتدائه يوما على ارضنا وشعبنا في كافة أماكن تواجده وان الوحدة الوطنية هي ضمانتنا الوحيدة لتمكين شعبنا  من الصمود.

وأشار، إلى أنّه الاحرى بحماس إعادة النظر في موقفها الرافض لتنفيذ الاتفاقيات التي وقعتها وعلى رأسها اتفاق أكتوبر ٢٠١٧ كما  نجدد الدعوة لتحقيق الوحدة الوطنية على قاعدة إنهاء الانقسام وإجراء الانتخابات التي تعيد الأمر إلي الشعب مصدر كل السلطات.

من جانبه  قال منير الجاغوب رئيس مكتب التعبئة بالحركة، إنّ عقلية محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحماس نموذج لعقلية قادة الانقلاب ولا يمكن لهذه العقلية ان تؤمن بالوحدة الوطنية ورص الصفوف للاسف الشديد حسب تعبيره .

وأوضح، مؤسف هذا الانحدار الكبير في الأخلاق والسلوك الذي يجرنا اليه الزهار ومن على شاكلته على حد زعمه .

وتساءل، متى سينتهى خطاب الكراهية عند بعض قادة حركة حماس !؟

وكان الزهار قال في تصريحات صحفية  إن "هناك بعض الأشخاص - نعرفهم بالأسماء - يحاولون جر قطاع غزة إلى حرب مع الاحتلال الاسرائيلي في هذه المرحلة الحساسة، من خلال إطلاق الصواريخ خارج إطار الإجماع الوطني المقاوم".

وأضاف الزهارإن "هؤلاء الأشخاص سواء كانوا مرتبطين فعلياً مع إسرائيل أو يخدمون المصلحة الإسرائيلية من حيث لا يعلمون -خصوصاً من فتح –، المُهمة الموكلة إليهم أنْ يجروا غزة إلى معركة مع الاحتلال الإسرائيلي".

وأكد الزهار أن "هؤلاء الاشخاص هدفهم توتير المنطقة لخدمة الاحتلال"، مضيفا أن "هذا الأمر لا يخدم أبناء شعبنا ولا يخدم مصلحة حماس وفصائل المقاومة في هذه المرحلة، التي تريد أن تستثمرها المقاومة لترميم ما دمره الاحتلال على جميع النواحي".

وتابع:" هؤلاء الأشخاص أصبحوا معروفين لدينا وحركة فتح تقف خلفهم، وتحدثنا مع عددٍ من قياداتهم الميدانيين عن أفعالهم وتجاوزاتهم الخطيرة والخطيرة جداً على شعبنا وفصائله، وأيضاً يتم اعتقالهم، وبعضهم لديه سوابق في الجرائم" على حد قوله