الحمدلله : أصبح لزاما على حماس إنهاء تفردها بالسلطة في قطاع غزة

الإثنين 14 يناير 2019 06:55 م / بتوقيت القدس +2GMT
الحمدلله : أصبح لزاما على حماس إنهاء تفردها بالسلطة في قطاع غزة



رام الله / سما /

اكد  رئيس الوزراء  رامي الحمد الله اليوم خلال مشاركته  في حفل  أقامته كنائس رام الله لمناسبة أعياد الميلاد المجيدة وذكرى الانطلاقة،على ضرورة تحقيق الوحدة والمصالحة الفلسطينية .

وقال الحمدلله  : "في الوقت الذي نطالب العالم بإنصاف شعبنا والانتصار لمعاناته الانسانية المستمرة منذ عقود، فنحن ملزمون بالعمل على تحقيق ، وتغليب المصلحة الوطنية.

وتابع :" لقد أصبح لزاما على حماس إنهاء تفردها بالسلطة في قطاع غزة، لتكريس وحدتنا وتحصين مشروعنا الوطني، ولنواجه مجتمعين متآلفين كافة التحديات المصيرية التي تعصف بنا".

و قال: إن المجتمع الدولي مطالب بتوحيد مواقفه وحماية ما تبقى من مصداقيته وجديته في إنقاذ حل الدولتين، ولجم إسرائيل، ومنعها من الاستمرار في حرمان المؤمنين من شعبنا والملايين من الحجاج والسياح من الوصول إلى القدس وبيت لحم والصلاة في رحابهما.

وأضاف  "على العالم أن يدرك أن إحلال السلام والأمن والانتصار لمبادئ حقوق الإنسان التي يتغنى بها، لن يتحقق إلا بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة ومتواصلة جغرافيا، والقدس عاصمتها الأبدية. لن نقبل بغير أو أقل من ذلك، ولن نقبل بتقويض مكانة مؤسساتنا وانجازاتها في بسط الأمن والاستقرار وجرنا إلى مربع العنف والفوضى".

واستطرد، "في الوقت الذي نستحضر فيه أسباب وضرورة وحدتنا لنبقى جزءا أصيلا من العالم الحضاري المتنور الذي يحارب وينبذ صور التمييز والتطرف والإقصاء، فإن إسرائيل، لا تزال تجنح نحو المزيد من العنصرية، وتتوسع في استيطانها العسكري، وتواصل بقوانينها وممارساتها، حربها ضد أسرانا البواسل، وتستبيح أرضنا وتحولها إلى مشاع لعملياتها العسكرية، وإلى معازل وكنتونات، في محاولة لاقتلاع هويتنا وتدمير التواصل الجغرافي في الضفة الغربية، بما فيها القدس، عبر مئات الحواجز والمستعمرات والجدران، ووصلت بها العنصرية إلى افتتاح طريق جديد للأبرتهايد شرق القدس المحتلة، للمزيد من عزلها وفصلها عن محيطها، والذي يشكل انتهاكا مدويا لكافة القوانين الدولية والإنسانية، بل ويجسد طبيعة ممارسات وسياسات إسرائيل القائمة جميعها على التمييز والاقتلاع وإلغاء الآخر".

واستدرك الحمد الله: "من وسط هذه الصعاب، حرصنا على أن ينهض عملنا الحكومي، ليواجه انخفاض المساعدات الخارجية ويتصدى للتحديات ويلبي الاحتياجات، ونجحت القيادة الفلسطينية، بحراكها الدبلوماسي، من وضع المجتمع الدولي عند مسؤولياته، وانتزعت أكثر من تسعة عشر قرارا أمميا لصالح فلسطين وبإجماع دولي، خلال العام الماضي وحده".

وقال: "إن المطلوب الآن، هو توافر إرادة دولية جمعية لإعمال هذه القرارات، والتصدي للمواقف الأميركية. فشعبنا لن يتنازل عن حقوقه التاريخية، مهما تعاظمت غطرسة القوة التي تمارسها الإدارة الأمريكية أو تمادى الاحتلال في استفزازه وجبروته".

وتابع: "من القيم السامية التي جسدها رسول المحبة سيدنا عيسى عليه السلام، ومن إنجازات شعبنا، ومن تاريخ أرضنا المباركة، نستمد التزامنا الكامل والمطلق بتكريس الاعتدال والتوازن والتعددية، وترسيخ  كافة صور الاحترام المتبادل. هذا هو إرثنا وتراثنا، والوحدة والمحبة التي تتآلف عليها قلوبنا في الأعياد وفي كل يوم، وهي الضمانة الوحيدة لإفشال كافة المؤامرات، وحماية أرضنا وهويتها التي من أجلها ضحى شهداؤنا الأبرار ويناضل أسرانا البواسل".

واختتم رئيس الوزراء كلمته: "ستبقى أسوار القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وبلدتها القديمة، ومساجدنا وكنائسنا وكافة مؤسساتنا الوطنية، حامية التعددية ودليلا على إرادة الأمل والحياة المتقدة فينا ومبعث الأمل بحتمية الانتصار والخلاص من الاحتلال الإسرائيلي. لن نتراجع عما حققناه، وسنعمل لتحقيق آمالنا وتطلعاتنا المشروعة في الحرية والاستقلال".