أبو هولي وأبو الغيط يؤكدان بدء التحرك بالأمم المتحدة لتجديد تفويض الأونروا

الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 05:24 م / بتوقيت القدس +2GMT


رام الله/سما/

حذر عضو اللجنة التنفيدية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين احمد ابو هولي من التحرك الامريكي الاسرائيلي الرامي الى تغيير التفويض الممنوح لوكالة الأونروا وفق التوفيض الممونح لها بالقرار 302، لافتا الى ان المسعى الأمريكي لتغيير التفويض هو جزء من صفقة القرن الامريكية  التي تستهدف انهاء عمل الأونروا كمدخل لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين   .

واوضح ابو هولي خلال لقائه اليوم الثلاثاء، مع امين عام جامعة الدول العربية احمد ابو الغيط في مقر الامانة لجامعة الدول العربية في العاصمة المصرية القاهرة ان "قضية اللاجئين الفلسطينينين هي محور الصراع العربي الاسرائيلي الذي يجب ان تحل طبقا لقرارات الشرعية الدولية وخاصة القرار 194 ."

واشار الى ان التحركات الامريكية الاسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية من خلال ازاحة ملفي القدس واللاجئين من ملفات الحل النهائي لايخدم الامن والاستقرار في المنطقة  مما يستوجب  التحرك على كافة المستويات لحماية الحقوق الفلسطينية واسقاط المخطط الامريكي الاسرائيلية  لتصفيتها او محاولات تجاوزها.

ووضع ابو هولي ابو الغيط على اخر التطورات والمستجدات السياسية التي رافقت القضية الفلسطينية بشكل عام كما اطلعه على وجه الخصوص على قضية اللاجئين الفلسطينيين وتطورات الأزمة المالية لأونروا جراء القرار الامريكي بقطع مساعداتها عن دعم موازنة الأونروا والتحركات التي قادتها الدول العربية المضيفة للاجئين والقيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس وجامعة الدول العربية التي اسفرت  عن تجاوز الأزمة المالية  وتخفيض  العجز المالي  الى 21 مليون دولار .

واكد على ان "المعركة القادمة ستكون لحماية الأونروا واحباط التحركات الامريكية الاسرائيلية لتغيير تفويض الأونروا من خلال تأمين الحشد السياسي في الأمم المتحدة  وتجديد  التفويض  للأونروا ."

وثمن ابوهولى  دور الجامعه العربيه ممثلة بالامين العام احمد ابو الغيط ،على دورها المستمر فى دعم الاونروا ، والتى تمثل عنوان التزام  المجتمع الدولى بتحمل مسؤلياته تجاه اللاجئين الفلسطينيين  ،حتى حل قضيتهم  وفقا لقرارات الشرعيه الدوليه وخاصه قرار الجمعيه العامه ١٩٤ لعام ١٩٤٨ ، وكذلك التأكيد على مسؤلياتها وولايتها وفق قرار انشائها رقم ٣٠٢ لعام ١٩٤٩ .

 ومن جهته اكد الامين العام لجامعة الدول العربية  احمد  ابو الغيط  ان تحرك الجامعة العربية لتجديد التفويض الممنوح للأونروا  بدأ  من خلال  الطلب من بعثه الجامعه العربيه  فى نيويورك بالبدء فى التنسيق مع مجلس السفراء العرب لاجراء  الاتصالات مع المجموعات الجغرافيه المختلفه فى الامم المتحده لحشد التأييد لتجديد تفويض الأنروا.

وشدد على ان القضية الفلسطينية هي قضية العرب الأولى وتحظى باهتمام كبير من جامعة الدول العربية التي ستواصل دعمها لحقوق الشعب الفلسطيني ىلحين عودته وتقرير مصيره  واحباط كافة المؤامرات التي تحاك ضده

يذكر  ان ابوهولى يرأس الدورة (101) لمؤتمر المشرفين  على شؤون الفلسطينيين فى الدول العربيه المضيفة.

وحضر اللقاء السفير حسام زكى الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية ، وسعيد ابوعلي رئيس قطاع فلسطين  والاراضى المحتله فى الجامعه العربيه  والسفير مهند العكلوك  السفير المناوب لمندوبية فلسطين فى جامعة الدول العربية  واحمد حنون مدير عام دائرة شؤن اللاجئين  .