اكبر عملية هجرة في تاريخ البشرية - شعب الهندوراس يترك بلده لحكامه الفاسدين

الخميس 08 نوفمبر 2018 11:33 ص / بتوقيت القدس +2GMT
اكبر عملية هجرة في تاريخ البشرية - شعب الهندوراس يترك بلده لحكامه الفاسدين



وكالات -

أعلنت رئيسة اللجنة المكسيكية لحقوق الإنسان ناشييلي راميريز عن وصول نحو 5500 مهاجر إلى مكسيكو، بعد أن انطلقوا سيرا على الأقدام من هندوراس الشهر الماضي قاصدين الأراضي الأمريكية.

وأعلنت راميريز عن هذا العدد الجديد خلال مؤتمر صحفي عقد في مركز إيواء جهز للمهاجرين في ملعب بالعاصمة المكسيكية.

وأوضحت أن 86% منهم من هندوراس والباقين من غواتيمالا ونيكاراغوا وسلفادور وبنما وكوستاريكا.

وتهتم اللجنة وبلدية مكسيكو بتقديم المساعدات للمهاجرين في مركز الإيواء الذي بات في الوقت الحالي يعج بنزلائه.

وأشارت السلطات الأمريكية إلى أن قسما من القافلة التي انطلقت من هندوراس، قد وصلت إلى مكسيكو فيما هناك قافلتان أخريان حاليا تعد كل واحدة 2000 مهاجر لا تزالان في طريقهما إلى مكسيكو التي قد تصلانها السبت المقبل.ومن المتوقع ان تصل قوافل اخرى خلال الاسابيع القادمة حيث يترك مئات الاف من سكان هندوارس وطنهم بعد رفض 

ولم يعرف بعد ما إذا كان المهاجرون الذين وصلوا إلى مكسيكو سيكملون سيرهم في اتجاه حدود الولايات المتحدة، أو أنهم سيحاولون الحصول على اللجوء.

ومعظم المهاجرين من أمريكا الوسطى الذين وصلوا إلى مكسيكو عازمون على الدخول إلى الولايات المتحدة، رغم تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي وعد بمنعهم من دخول الأراضي الأمريكية ونشر 4800 جندي على الحدود.

وكان ‏شعب دولة "الهندوراس" قرر أن يترك البلد لحكامه الفاسدين ويغادر عبر المكسيك في إتجاه الولايات المتحدة.

وانطلق المواطنون منذ يوم 29 تشرين الأول 2018 في التحرّك بأعداد هائلة غطّت أغلب شوارع البلاد، وذلك في اتجاه الولايات المتحدة الأميركية.

وكانت صحيفة لوموند الفرنسية، نشرت تقريرا أظهرت فيه وضع المواطنين الهندوراس الاقتصادي والأمني غير المستقر والذي دفعهم إلى المغامرة بحياتهم والخروج في قوافل بعشرات الالاف متحدين المخاطر في سبيل اللجوء إلى بلد آمن.