مسؤول بجيش الاحتلال: التصعيد مع غزة لن يتطور الى حرب لكن ..

الإثنين 15 أكتوبر 2018 07:45 ص / بتوقيت القدس +2GMT
مسؤول بجيش الاحتلال: التصعيد مع غزة لن يتطور الى حرب لكن ..


القدس المحتلة / سما /

نقلت صحيفة "هآرتس" اليوم، الإثنين، عن مسؤول كبير في جيش الاحتلال أن الأزمة الإنسانيّة في غزة ستحدّ من أيّة حرب شاملة على القطاع، خشيةً من أن تتلقى إسرائيل انتقادات دولية كبيرة.

ولفت المسؤول إلى أن القيادة العسكرية للاحتلال   تتحضر لاستهداف مسيرات العودة بصورة أقسى خلال أيام الجمعة، بالإضافة إلى زيادة مساحة المنطقة العازلة التي يمكن المتظاهرون من الاقتراب إليها كي لا يخترقوا الجدار الأمني الفاصل بين القطاع وسائر فلسطين.

كما أوصى جيش الاحتلال قيادته السياسيّة، خلال جلسة المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، أمس، الأحد، بالامتناع عن أيّة مواجهة عسكرية في قطاع غزة قبل نهاية العام 2019، حتى يكتمل بناء العائق "الذي سيحيّد الأنفاق الهجومية لحركة حماس"، وفقًا لما كشفته "هآرتس" عن المسؤول.

ووفقًا للمسؤول العسكري الكبير، فإن الوضع الإنساني في غزة على شفير الانهيار، ولا تتوافر الحاجات الضروريّة للغزيين، ولا تملك السلطات الطبية في القطاع إمكانيّة علاج الجرحى، ما يعني أن أي حربٍ مقبلة ستضرّ بمدنيي القطاع بشكل كبير جدًا، ما سيؤدي إلى أن تحدّ الانتقادات الدولية من نشاط الجيش الإسرائيليّ.

ومن المقرر أن تعقد الأجهزة الأمنية الإسرائيليّة اجتماعًا مقبلا لبحث التصعيد في غزة، الجمعة المقبل، على ضوء ضغوطات الإسرائيليين على قياداتهم السياسيّة للتحرك عسكريًا في غزّة.

أما بخصوص وقف إمدادات الوقود إلى غزّة، فإن موقف الأجهزة الأمنية هو أنه لا مفرّ من إعادة ضخّها للقطاع، "من أجل ضمان الحدّ الأدنى من الشروط الحياتيّة في القطاع"، وقال المسؤول الإسرائيليّ لـ"هآرتس" إن مباحثات جديدة ستنطلق خلال الأيام المقبلة من أجل إعادة ضج الوقود دون أن يتم تصوير أي من الأطراف على أنه تراجع أمام الآخر.

أما رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، فلا زال يعتقد أن سورية هي الجبهة الأخطر على إسرائيل، وباعتقاده، فإن اهتمام الجيش الإسرائيلي العمليّاتي يجب أن ينصبّ على جبهة الجولان، "حتى لو جاء ذلك على حساب عمليات عينيّة في قطاع غزّة"، وفقًا للمسؤول العسكري الإسرائيلي.