مسؤول امني اسرائيلي سابق: مستوطنون قتلوا عائشة "رابي" بنابلس

الأحد 14 أكتوبر 2018 10:41 ص / بتوقيت القدس +2GMT
مسؤول امني اسرائيلي سابق: مستوطنون قتلوا عائشة "رابي" بنابلس


القدس المحتلة/سما/

أكد المسؤول السابق في شعبة إحباط الإرهاب اليهودي في جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، دفير كاريف، أنه يعتقد أن مستوطنين هم الذين قتلوا عائشة رابي من قرية بديا، عندما ألقوا الحجارة باتجاه سيارتها عند حاجز زعترة قرب نابلس، ما تسبب باستشهادها وإصابة زوجها بجروح.

وقال كاريف لإذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم، الأحد، إنه "آمل أن العرب فعلوا ذلك، لكن وفقا للمكان والتاريخ فإن الوضع ليس كذلك"، مضيفا أن "الذي ألقى الحجر هو مخرب، وليس مهما لأي دين ينتمي".

ورأى كاريف بإلقاء المستوطنين الحجارة التي تسببت باستشهاد رابي "عملية تدفيع ثمن وليس عملية إرهابية".

وذكرت صحيفة "هآرتس"، اليوم، أنه يوجد خلاف في جهاز الأمن الإسرائيلي حول خلفية العملية التي استشهدت فيها رابي. وفيما الاعتقاد في الشرطة الإسرائيلية أن هذه عملية على خلفية قومية وأن مستوطنين من المنطقة ألقوا الحجارة، اعتبرت جهات أخرى أنه توجد شكوك حيال رواية زوج الشهيدة. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية أنه إضافة إلى الشرطة، تحقق في العملية شعبة الإرهاب اليهودي في الشاباك.

واستشهدت رابي (45 عاما) وأُصيب زوجها عند منتصف ليل الجمعة، جراء تعرضهما لاعتداء من قبل مستوطنين قرب حاجز زعترة، جنوب نابلس، وذلك إثر مهاجمة مركبتهما بالحجارة من قبل مستوطنين، حيث أصيبت بحجر في رأسها بشكلٍ مباشر، الأمر الذي أدى إلى استشهادها.