جوال jawwal

استمرار اندلاع الحرائق بمستوطنات غلاف "غزّة" بسبب البالونات الحارقة

الأحد 23 سبتمبر 2018 09:16 م / بتوقيت القدس +2GMT
استمرار اندلاع الحرائق بمستوطنات غلاف "غزّة" بسبب البالونات الحارقة



غزة/سما/

تواصلَ اندلاعُ النيران في الحقول والأراضي المحتلة المحاذية لقطاع غزة، وذلك بفعل استمرار تساقط الطائرات الورقية والبالونات الحارقة على بلدات الاحتلال بمحيط غلاف القطاع.

وبحسب الإعلام العبري، فإن النيران اشتعلت في حقول وأراضي في مستوطنات "بئيري، ورعيم، وكيسوفيم، ومدينة نتيفوت التي تبعد عن القطاع حوالي 18 كيلومتراً"، مؤكداً على أن البالونات الحارقة  ما تزال تتساقط على الأراضي المحتلة بكثافة أكبر.

كما قالت إذاعة جيش الاحتلال: إن "طواقم الإطفاء تعمل على إخماد حريق اندلاع في "موشاف شوبا" التي تبعد عدة كيلومترات عن موقع ناحال عوز شرق مدينة غزّة".

ونقل موقع "إسرائيل هيوم" العبري، عن أحد مستوطني غلاف غزّة قوله: "نقضي إجازة الأعياد بقلق دائم بسبب البالونات الحارقة ونحن في حالة تأهب دائم منذ أشهر".

فيما قال موقع "حدشوت 24" العبري: إن "حريقاً كبيراً اندلع في غابة شوكداه بفعل بالون حارق أطلق من غزة"، مُشيراً إلى أن طواقم الإطفاء تعمل على إخماد النيران الهائلة التي اندلعت بداخل الغابة.

كما بيّن أنّ "شبان فلسطينيين ألقوا قنبلة يدوية الصنع على جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من السياج الحدودي في شمال قطاع غزة، دون أن يُسفر ذلك عن وقوع إصابات".

وقالت "سلطة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية" مؤخرًا: إن الحرائق أتت على 32 ألف دونم من الأحراش والمناطق الزراعية والطبيعية في الغلاف، بما يوازي 14% من مجمل المحميات الطبيعية في الغلاف، وقدّرت الخسائر المادية في المحميات الطبيعية فقط بـ15 مليون شيقل.

وزعمت أنّ إصلاح آثار الحرائق سيستغرق سنوات طويلة، وأن الضرر الذي حصل نتيجة هذه الحرائق غير مسبوق في مناطق "إسرائيل".

ونجح الشبان خلال الفترة الماضية في إحراق عشرات آلاف الدونمات المزروعة للمستوطنين في مستوطنات غلاف غزّة بواسطة طائرات ورقية محملة بالجمر وبالونات حارقة، كرد على "مجازر" قوات الاحتلال بحق متظاهري مسيرة العودة السلميين.

يُذكر أن جيش الاحتلال يحاول إيجاد حل لهذا السلوب، واستخدم مؤخراً منظومة ليزرية لتتبع الطائرات والبالونات في الجو ومن ثم إسقاطها، لكنه فشل في الحد منها.