جوال jawwal

ابو هولي: البدء بإزالة الانقاض من مخيم اليرموك تمهيداً لإعاة إعماره

الأحد 16 سبتمبر 2018 07:49 م / بتوقيت القدس +2GMT



غزة/سما/

اكد عضو اللجنة التنفيذية المنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور احمد ابو هولي، ان "منظمة التحرير لن تتخلى عن اهلنا للاجئين في المخيمات السورية وانها ستعمل بكل الامكانات المتاحة لديها للتخفيف من معاناتهم والمساهمة في اعادة اعمار مخيماتهم".

واوضح ان بدء عملية إزالة الأنقاض من شوارع وحارات مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في العاصمة السورية دمشق تمهيدا لإعادة إعماره وعودة سكانه إليه تنطلق من حرص منظمة التحرير الفلسطينية الحفاظ على المخيمات الفلسطينية كعنوان سياسي بقضية اللاجئين الفلسطينيين وشاهد حي على جريمة النكبة التي ارتكبتها العصابات الصهيونية ضد شعبنا الفلسطيني  في العام 1948 ، مشيرا الى ان بدء اعادة اعمار مخيم اليرموك هي نقطة الانطلاق  لإعادة اعمار كافة المخيمات الفلسطينية في سوريا.

وقال  د. ابو هولي في بيان صحفي صادر عنه اليوم ان المخيمات الفلسطينية هي محطة انتظار لأهلنا اللاجئين نحو العودة الى ديارهم طبقا لما ورد في القرار 194 ولن تزول هذه المخيمات الا بعودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم لافتا الى ان استهداف المخيمات الفلسطينية في سوريا من قبل الجماعات الارهابية  تأتي في اطار  تمرير المخططات الاسرائيلية الامريكية لتفريغ المخيمات من اللاجئين كمدخل لتصفية قضيتهم.

واضاف ان الرئيس محمود عباس اعطى تعليمات واضحة لمتابعة اعادة اعمار مخيم اليرموك لما يحمله من رمزية لدى شعبنا كعاصمة للشتات ولتعزيز صمود اهلنا اللاجئين في سوريا في مواجهة صفقة القرن الامريكية التي تستهدف حق العودة  من خلال انهاء عمل وكالة الغوث الدولية وتوطينهم في البلدان المضيفة مشيرا الى ان البدء بإزالة الانقاض من مخيم اليرموك هي ثمرة الجهود والمتابعة اليومية لمنظمة التحرير الفلسطينية والرئيس لهذا الملف .

ولفت د. ابو هولي الى ان ازالة الأنقاض من احياء وشوارع مخيم اليرموك ستفتح الطريق امام عودة النازحين الفلسطينيين الى مخيماتهم خاصة الذين نزحوا الى لبنان. مؤكدا ان دائرة شؤون اللاجئين تتابع ملف تسوية اوضاع اللاجئين الفلسطينيين الذي نزحوا من مخيماتهم في سوريا الى لبنان تمهيدا لعودتهم الى مخيماتهم في سوريا بعد ان انهت عملية تسجيلهم .

واكد د. ابو هولي ان اللاجئين الفلسطينيين ضيوفاً مؤقتون على الاراضي الدول المضيفة لحين عودتهم إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948طبقا لما ورد في القرار 194 .

وثمن د. ابو هولي موقف سوريا الشقيقة ممثلة بالرئيس السوري بشار الاسد والحكومة السورية، من خلال التزامها بتوفير احتياجات ومتطلبات مخيم اليرموك واعادة اعماره وتاهيله وتسهيل اعادة اللاجئين الذين نزحوا من مخيماتهم  واعتبار القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية وانها ستبقى  مساندة للموقف الفلسطيني في التصدي لصفقة القرن ولموقف الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية في مواجهة المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.